الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أقول وقد قال العذول فأكثرا

أقول وقد قال العذول فأكثرا

وملّ من الإكثار فيها فأقصرا

دريرةُ منّي بالمكان الذي به

حياتي فدعْ عنك الملام المكررا

جرى حبها منّي مجاريَ ريقها

وألحاظِها ثم اكتفى فتحيّرا

فيا لك من جارٍ مع الروح ساكنٍ

مساكنَها في مأمنٍ أن ينفّرا

وكيف سلُوُّ القلب عنها وقد غدا

لها كل قلبٍ سخّرتْه مسخّرا

وقد أُوتيتْ عينين هاروتُ فيهما

وماروت ما أدهَى لقلبٍ وأسحرا

دريرة ما للدر عنديَ مَفْخر

سواك ولولا أنت ما عُدّ مفخرا

دعاك المسمِّي باسمه فرفعته

وفخّمت من مقداره فتكبرا

فأنت له حلْيٌ وإن كان حليةً

لكل غضيض الطرف أكحلَ أحورا

وما الحليُ إلا حيلة لنقيصةٍ

تتمّم من حسنٍ إذا الحسنُ قَصَّرا

وليس لحليٍ في الجميلة منظراً

جمالٌ ولكنْ في القبيحة منظرا

تضيء نجوم الليل في الليل وحده

وليس لها ضوء إذا الصبح نَوَّرا

فأمّا إذا ما الحسنُ كان مكمّلاً

كحسنكِ لم يحتج إلى أن يُزوّرا

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس