الديوان » العصر العباسي » ابو العتاهية »

إن قدر الله أمرا كان مفعولا

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

إِن قَدَّرَ اللَهُ أَمراً كانَ مَفعولا

وَكَيفَ نَجهَلُ أَمراً لَيسَ مَجهولا

إِنّا لَنَعلَمُ أَنّا لاحِقونَ بِمَن

وَلّى وَلَكِنَّ في آمالِنا طولا

ضَمِنتُ لِلطالِبِ الدُنيا وَزينَتَها

أَلّا يَزالَ بِها ما عاشَ مَشغولا

يا رَبُّ مَن كانَ مُغتَرّاً بِناصِرِهِ

أَمسى وَأَصبَحَ في الأَجداثِ مَجدولا

وَرُبَّ مُغتَبِطٍ بِالمالِ يَأكُلُهُ

يَوماً وَيَشرَبُهُ إِذ صارَ مَأكولا

ما زالَ يَبكي عَلى المَوتى وَيَنقُلُهُم

حَتّى رَأَيناهُ مَبكِيّاً وَمَنقولا

معلومات عن ابو العتاهية

ابو العتاهية

ابو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني ,العنزي (من قبيلة عنزة) بالولاء، أبو إسحاق الشهير بأبي العتاهية.(130هـ-211هـ/747م-826مم) شاعر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع. كان ينظم المئة والمئة والخمسين بيتاً في اليوم،..

المزيد عن ابو العتاهية