الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

بني صامت قد أصبحت دار خالد

بني صامتٍ قد أصبحتْ دار خالدٍ

مقدسةَ البُطنان ملعونةَ الظهرِ

بها شهداء السلم لم يشهدوا الوغى

ولا سمعوا باسم الرباط ولا الثغر

ولكن كما ألقتهمُ أمهاتهمْ

قذفنَ بهمْ في كل مظلمة القعر

وما استمتعوا من صدر أمٍّ بضمةٍ

ولا سقطوا في قعر مهد ولا حجر

فعزّ علينا أن تكون رمامُهم

ودائعَ دار الفاسقين إلى الحشر

هي الدار يُؤوي ليلُها كلُّ فاسقٍ

وفاسقةٍ مقبوحة السر والجهر

لها رب سوءٍ مثلُها خُلِقت له

وفاقاً وكان الأمرُ يُقْدر للأمر

إذا جُمِعَتْ ضِيفانُهُ ونساؤهُ

فبطنٌ على بطنٍ ونحر على نحر

خليطان فوضى من رجالٍ ونسوةٍ

يبيتون يُحْيون الفسوق إلى الفجر

فمن لعنةٍ تغشَى ضجيعَيْ خطيئةٍ

ومن رحمة تغشى شهيدين في قبر

كأني أراهم بين رجس ورجسةٍ

تُحَنْدِسُ من سوءاتهم ليلةُ القدر

يبيتون لم يخشَوْا من اللَّه نِقمَةً

ولا حَفِلوا منه بكيدٍ ولا مكر

تكاد نجوم الليل وهْي زواهر

تهاوَى عليهم أو تَحار فلا تسري

فلو وافقتْهم ليلة القدر لم تزل

تَقاعس عن ميقاتهم آخرَ الدهر

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الطويل

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس