الديوان » العصر العباسي » ابو نواس » غننا بالطلول كيف بلينا

عدد الابيات : 13

طباعة

غَنِّنا بِالطُلولِ كَيفَ بَلينا

وَاِسقِنا نُعطِكَ الثَناءَ الثَمينا

مِن سُلافٍ كَأَنَّها كُلُّ شَيءٍ

يَتَمَنّى مُخَيَّرٌ أَن يَكونا

أَكَلَ الدَهرُ ما تَجَسَّمَ مِنها

وَتَبَقّى لُبابُها المَكنونا

فَإِذا ما اِجتَلَيتَها فَهَباءٌ

يَمنَعُ الكَفَّ ما يُبيحُ العُيونا

ثُمَّ شُجَّت فَاِستَضحَكَت عَن لَآلٍ

لَو تَجَمَّعنَ في يَدٍ لَاِقتُنينا

في كُؤوسٍ كَأَنَّهُنَّ نُجومٌ

جارِياتٌ بُروجُها يَبدينا

طالِعاتٍ مَعَ السُقاةِ عَلَينا

فَإِذا ما غَرَبنَ يَغرُبنَ فينا

لَو تَرى الشَربَ حَولَها مِن بَعيدٍ

قُلتَ قَومٌ مِن قِرَّةٍ يَصطَلونا

وَغَزالٍ يُديرُها بِبَنانٍ

ناعِماتٍ يَزيدُها الغَمزُ لينا

كُلَّما شِئتُ عَلَّني بِرُضابٍ

يَترُكُ القَلبَ لِلسُرورِ خَدينا

ذاكَ عَيشٌ لَو دامَ لي غَيرَ أَنّي

عِفتُهُ مُكرَهاً وَخِفتُ الأَمينا

أَدِرِ الكَأسَ حانَ أَن تَسقينا

وَاِنقُرِ الدَفَّ إِنَّهُ يَلهينا

وَدَعِ الذِكرَ لِلطُلولِ إِذا ما

دارَتِ الكَأسُ يَسرَةً وَيَمينا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابو نواس

avatar

ابو نواس حساب موثق

العصر العباسي

poet-abu-nawas@

1175

قصيدة

11

الاقتباسات

1149

متابعين

الحسن بن هانئ بن عبد الأول بن صباح الحكميّ بالولاء، أبو نواس.(146هـ-198هـ/763م-813م) شاعر العراق في عصره. ولد في الأهواز (من بلاد خوزستان) ونشأ بالبصرة، ورحل إلى بغداد فاتصل فيها بالخلفاء من ...

المزيد عن ابو نواس

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة