الديوان » العصر العباسي » البحتري »

نوائب دهر أيهن أنازل

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

نَوائِبُ دَهرٍ أَيُّهُنَّ أُنازِلُ

بِعَزمِيَ أَو مِن أَيِّهِنَّ أُوائِلُ

بُليتُ بِمَدحِ الباخِلينَ كَأَنَّني

عَلى الأَجوَدينَ الغُرِ بِالشِعرِ باخِلُ

وَكُنتُ وَقَد أَمَّلتُ مُرّاً لِنائِلٍ

كَطالِبِ جَدوى خُلَّةٍ لا تُواصِلُ

تَقاعَسَ دونَ المَكرُماتِ وَبَلَّدَت

خَلائِقُ مِنهُ لا تَزالُ تُواكِلُ

وَكَيفَ تَنالُ المَجدَ كَفٌّ مُوَضَّعِ

لَهُ في اِستِهِ شُغلٌ عَنِ المَجدِ شاغِلُ

فَلا زِلتُ أُهدي بَعدَ ما كانَ بَينَنا

لِطَيءٍ نَذيرَ سوءَ ما أَنا قائِلُ

هُمُ سَرَقوا طِرفي وَقَد جِئتُ مادِحاً

لَهُم إِنَّ بَعضَ المَدحِ إِفكٌ وَباطِلُ

ضِفَنّونَ مِن تَحتِ الدُروعِ كَأَنَّهُم

إِذا رَكِبوا الخَيلَ النِساءُ الحَوامِلُ

وَلَستُ أُحابي في الهِجاءِ عَشيرَتي

بِشَيءٍ سِوى أَلّا تُراعَ الحَلائِلُ

فِداءُ التَليدِيّنَ نَفسي فَإِنَّهُم

تَليدونَ في العَلياءِ بيضٌ أَفاضِلُ

مُقيمونَ بِالثَغرِ المَخوفِ تَحُضُّهُم

عَلى الطَعنِ عاداتُ الجُدودِ الأَوائِلُ

إِذا اِجتَمَعَت أَيديهُمُ في مُلِمَّةٍ

فَأَهوِن بِما تُطوى عَلَيهِ القَبائِلُ

وَقَد غَنِيَت أَرضُ الجِبالِ فَما يُرى

يَمانٍ بِها إِلّا هُمُ وَالمَناصِلُ

إِذا شِئتُ في حِبتونَ أَدّى خُفارَتي

إِلى الجانِبِ الغَربِيِّ أَروَعُ باسِلُ

وَأَيُّ اِمرِئٍ يَخشى الأَعادي وَدونَهُ

حِجابُ اِبنِ عَمرٍو وَالرِماحُ الذَوابِلُ

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي العلاء..

المزيد عن البحتري

تصنيفات القصيدة