الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أنجز الوعد إن خير مواعي

عدد الأبيات : 26

طباعة مفضلتي

أنجِز الوعدَ إنَّ خيرَ مواعي

دِك ما جاءَ خَلْفه مصداقُكْ

لا تَدَعْ منْ وعدْتَه حين تلقا

هُ قذاةً تُجيلُها آماقُكْ

هو بغْلٌ وعدْتَنِيهِ فإن أخْ

لَفْتَ ضاهَتْ أخلاقَهُ أخلاقُك

فاتَّق اللَّه أن يشينَك خُلفٌ

فالمعالي وأهلُها عشاقُك

لا تلوَّنْ تلوُّنَ البغل في البغ

لِ ولا يَخْتلف عليّ مذاقُك

فيسير القصيدُ فيك بذمٍّ

مُرْمِضٍ جَرَّهُ لك استحقاقُك

إنَّ طولَ المِطالِ يُغري بإرها

قِكَ من لا يَسُرُّه إرهاقُك

فتخيَّرْ من اثنتيْن ولا يُغْ

لِق عليكَ المذاهبَ استغلاقُك

قودَكَ البغلَ أو إباقكَ في الأر

ضِ عليه وأين مني إباقُك

والقوافي إذا طلبنك يوماً

غيرُ ما معجزٍ لهن لَحاقُك

ليس منّي وإن فررتَ مَفرٌّ

أنا شيءٌ إليه منهُ مساقُك

لا سلاليمُك الطّوال تُنجّي

ك من سَطْوَتي ولا أنفاقُك

إنّ خيراً من ارتفاقِكَ بالْبغ

لِ إذا عُدَّتِ الأمور ارتفاقُك

شُكْرُ حُرٍّ إذا جَرَى بك شأواً

نحو علياءَ برَّزتْ أطلاقُك

أو لحقْتَ المبرّزينَ فأصبحْ

تَ قليلاً إلى العُلا سُبَّاقُك

يَبلُغُ الشُكْرُ والثناءُ بك الغا

يةَ لا ينتهي إليها عتاقُك

وبناتُ الحميرِ أوْلى بتحلي

فِك عنها إذا مَرَتْهنَّ ساقُك

ليت شعري وأنتَ غَيْثٌ مُغيثٌ

دائمٌ للمؤمّلين انبعاقُك

واحدٌ في الفِعال يُغْرِق مُدَّا

حُك من قبل أن يُرى إغراقُك

هل يرى الناسُ بعدما حقَّقُوني

بك حتى لقيلَ لي إسحاقُك

أنَّ قدْري لديْكَ مَنْعِيَ بَغْلاً

ذاك أمْرٌ أبَتْهُ لي أعْراقُك

مَنْ أخَفْ خُلْفَهُ فما زال ميعا

دُك عندي كأنَّه ميثاقُك

فاهْتِك المَطْلَ بالوفاءِ كما يه

تِك مُحْلَولِكَ الدُّجَى إشراقُكْ

لسْتَ مِمَّن له وثاقٌ من البُخْ

لِ فأدعو بأنْ يَفُكَّ وثاقُك

قد قرضناك في التقاضي بمزحٍ

ليس من مثلِه يضيقُ خِناقُك

فاحتمِلْنا فكَمْ سماحٍ وحِلْمٍ

واحتمالٍ يُظَلُّ منها رِوَاقُكْ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة