الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي » لعدوك الحد الأفل

عدد الابيات : 44

طباعة

لعدوّك الحدُّ الأفلُّ

ما عِشْتَ والخدُّ الأذلُّ

ولك اعتلاءُ الجَدّ في

خفضٍ وعيشٍ لا يُمَلُّ

يا حجة اللَّه التي

لخصيمها السعيُ الأضلُّ

ما زلتُ أعلمُ أن جي

شاً أنت فيه لا يفلُّ

أنَّى تُرادَى صخرةٌ

يُردَى بها الملِك الأجلُّ

نفسي فداؤُك يومَ أش

به أورقَ القوم الأبلُّ

إذْ كلُّ رأيٍ آفلٌ

وهلالُ رأيك يستَهلُّ

أنت الذي نعشَ الموا

ليَ رأيُهُ حتى استقلّوا

من بعدِ ما كَبتِ الجدو

دُ بِهم فأشفَوا أو أضلّو

لو لم تكن أنت الطبي

بَ لهم هنالك ما أبلُّوا

شمَّرْتَ نحوَ عدوِّهم

وكأنّك السِّمعُ الأزلُّ

وتلَوْك في سَنن الرشا

د فشمَّروا ثم اشمعلُّوا

ولربَّ شِمّيرٍ يُجَر

رُ بعقْبهِ الذيلُ الرّفلُّ

فثنوْا أعنَّتهم بعزْ

زٍ باذخٍ لا يستذلُّ

بك أفلح السيفُ الحسا

مُ وأنجحَ الرمحُ المِتَلُّ

لولاك جارا عن مقا

تِل معشرٍ جارُوا وضلُّوا

لكن أريتَهُما الهدى

بمعالم لك لا تضلُّ

وعقدْتَ من عُقد المكا

يدِ للعِدا ما لا يُحلُّ

تلك التي من زاولتْ

فعروش دولتِه تُثَلُّ

صفرَتْ يدُ الصفار بل

شُلَّتْ وحُقُ لها تشلُّ

أرمَتْ سواداً أنتَ في

ه لقد أتتْ أمراً يجلُّ

ما أُطلقتْ في ذاك إل

لا حين آن لها تُغَلُّ

ملَّ الذينَ اشتاقهُم

عند اللقاءِ ولم يملّوا

وسلاهمُ وبصدْرِهِ

منهم غليلٌ لا يُبَلُّ

ولَّى يرى الأرضَ العري

ضةَ ماله فيها محلُّ

ويرى جوارحَ جسمه

وأخفُّهن عليه كَلُّ

لا يطمئن من الحِذا

رِ بهِ المبيتُ ولا المظلُّ

بيْنَاه في جيشٍ كرُك

نِ مُتالع إذ قيل فلُّ

كثرَ الثرى بجنوده

لكنْ محقْتَهمُ فقلّوا

وضربْتَهم بسيوفِ كي

دٍ مُغمداتٍ لا تُسلُّ

لو هزَّ أدناها الأشلْ

لُ فرى الحديدَ بها الأشلُّ

قد طال ما غلب الكثي

رَ من العديد بها الأقلُّ

لولا الذي أبْلَتْ لما

أغنى سيوفَ الهند سلُّ

شرعتْ شرائعَ للظُّبا

فيها لها نهْلٌ وعَلُّ

فانصاع جمعُ المارقي

ن كأنَّهُم نَعَمٌ تُشَلُّ

ولّوا وحَبُّ قُلوبهم

بالطَّعْن من دبرُ يحلُّ

والأرضُ تُسْقى من دما

ئِهمُ فتُوبَلُ أو تُطلُّ

فبكل قاعٍ منهمُ

بطلٌ لجبهتِه يُتَلُّ

يَتلاومون وينشدو

ن من الهوادةِ ما أضلّوا

لا زلْتَ نجماً يُهتدَى

بك في الظلام ويُستدلُّ

مِرْدَى خطوبٍ للملو

ك برأيهِ عَقْدٌ وحَلُّ

ينبوعَ حزمٍ يُستقى

منه الصوابُ ويستملُّ

في ظل عيش لا يزا

ل من النعيم عليهِ ظِلُّ

تَضْفو عليك فُضُولُه

فيُعاشُ فيه ويُستظلُّ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الرومي

avatar

ابن الرومي حساب موثق

العصر العباسي

poet-abn-rumi@

2020

قصيدة

17

الاقتباسات

1848

متابعين

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، ...

المزيد عن ابن الرومي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة