الديوان » لبنان » إبراهيم اليازجي »

عيد به زهرة الآداب قد نفحت

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

عيدٌ بِهِ زَهرَةُ الآدابِ قَد نَفَحَتْ

في شَهر نيسانَ تَهدي الزَّهرَ أَعطارا

في لَيلةٍ أَبرَزَتْ كَأسَ المُدامِ بِها

وَأَوجهَ الشُّربِ نيراناً وَأَنوارا

وَفي الأُسِرَّةِ مِن ذاتِ الأُسرَّةِ ما

أَبدى مِن اللُّطفِ وَالإِخلاصِ أَسرارا

أَغارَتِ البَدرَ في قَلبِ الظَلامِ وَقَد

أَعارَتِ الأُفْقَ في الظَّلماءِ أَقمارا

لَقَد تَلاقَت بِها الأَنفاسُ ناسِجَةً

وَشياً يُجدِّدُ لِلعرفانِ آثارا

مِن كُلِّ نَدبٍ لَهُ في الفَضلِ عارِضةٌ

تُجري مِنَ السِّحرِ في الأَلباب إِسكارا

لَلّهِ يا زَهرَةً رَوَّى مَنابِتُها

غَيثٌ مِنَ الأَدبِ المنهلِّ مِدرارا

قَد تَمَّ أَوَّلُ عِقدٍ مِن سِنيكِ فَلا

بَرِحْتَ مِن مثلهِ تَطوينَ أَدهارا

أَجَلْ وَاِنَّكِ في قَومٍ نُفوسهُم

لا تَبتَغي بِسِوى الهمَّاتِ أَوطارا

وقيل هَل أَثمَرَت أَرِّخْ بِفاكهةٍ

قُلنا كَفى بِحُصولِ العَقد إِثمارا

معلومات عن إبراهيم اليازجي

إبراهيم اليازجي

إبراهيم اليازجي

إبراهيم بن ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط. عالم بالأدب واللغة. أصل أسرته من حمص، و هاجر أحد اجداده إلى لبنان. ولد ونشأ في بيروت وقرأ الأدب على..

المزيد عن إبراهيم اليازجي

تصنيفات القصيدة