دعوني، بأهدابي، وبالدَّمع يَهْمِلُ

وبالحبِّ من قلبي المتيَّم، أَغسِلُ

دعوني بخدِّي أمْسَحُ الأرض إنني

أرى مسحَها بالخدِّ مَجْداً يُؤثَّلُ

هنا الكونُ، إني أبصر الكونَ ها هنا

كنقطةِ ضَوْءٍ في الشرايين تُشْعَلُ

هنا أُبصِرُ الآفاقَ من حولِ مُهجتي

خيوطاً من الأشواقِ والحبِّ تُفْتَلُ

هنا تصغر الدنيا، هنا يَقْصُر المدى

هنا كلُّ ما نرجو من الخير يُقْبِلُ

هنا أصبح التاريخُ في حَجْمِ مقلتي

أقلِّبهُ في راحتيَّ، وأَحْمِلُ

يحدِّثُ أخبارَ الزمانِ الذي مضى

فيُوجِزُ أحيانا وحينا يفصِّلُ

دعوني أُصَافحْ ها هنا كفَّ عزَّتي

وأروي رواياتِ الشموخِ وأُرْسِلُ

دعوني أقلِّبْ ها هنا دفتر المدى

ففيه من الآياتِ ما سوفَ يُذْهِلُ

هنا كان (إبراهيمُ) كانَ هُنا (ابنُه)

بكفَّيْهما يعلو البناءُ ويكْمُلُ

وكان هنا خيرُ البرايا محمدٌ

يناجي وفي ثَوْبِ التعبُّدِ يَرْفُلُ

هنا انسكبتْ أَنْوارُ خيرٍ ورحمةٍ

وطابَ مقامٌ للمحبِّ ومَنْزِلُ

فضاء فسيحٌ طِرْتُ فيه محلِّقاً

أصلِّي إلى كلِّ الجهاتِ وأَقْبِلُ

أليس هنا قَلْبُ الحياةِ ونَبْضُها

ومَنْهَلُها الصافي الذي منه نَنْهَلُ

هنا فُتِحَتْ كلُّ الجهاتِ، فحيثما

توجَّهْتَ، وافاكَ المقامُ المفضَّلُ

دخلتُ إلى جَوْفٍ كريمٍ مُطَهَّرٍ

فعشت من الإحساسِ مالا يُعَلَّلُ

كأنِّي على نَجْمٍ تألَّقَ وَحْدَه

ومن دونه كلُّ الكواكبِ تَأْفُلُ

صَعدتُ إليها، سلَّم اللهُ قلبَها

فلا تسألوا عن غيثها كيف يَهْطِلُ

وَلَجتُ فأنساني الحياةَ وأهلَها

شعورٌ عميقٌ في فؤاديَ يُوْغِلُ

ومن حولها الساحاتُ أَفْياءُ رحمةٍ

وأغصانُ إيمانٍ وأَمْنٍ تُظَلِّلُ

دقائقُ عَشْرٌ كالقرونِ مكانةً

وأَعْظَمُ في الميزان شأناً وأَثْقَلُ

وكالبرقِ في ميزانِ شوقي ولهفتي

يَلُوحُ سريعاً للعيون ويَرْحَلُ

هي الكعبةُ الغرَّاءُ رَمْزٌ ومَعْلمٌ

نقدِّر معناها، ولا نتوسَّلُ

كأني بخيرِ الأنبياءِ أمامَها

يقول لها قولاً، عليه المُعَوَّلُ

لها حُرْمةٌ عند الإله عظيمةٌ

ومقدارها عند الإلهِ مَبَجَّلُ

وأعظمُ منها حُرْمةً دَمُ مسلمٍ

إراقتُه ظُلْمٌ وجُرْمٌ مُؤَصَّلُ

هي الكعبةُ الغرَّاء، ما أَضْوَعَ الشَّذا

وما أطهرَ الجُدْرانَ بالنُّور تُغْسَلُ

وَلَجْتُ إليها، والصَّباحُ قصيدةٌ

بأوزانِها البيضاءِ يَصْدَحُ بُلْبْلُ

فللهِ ما لا قيتُ فيها من الرِّضا

وللهِ معناها الذي لا يُؤَوَّلُ

معلومات عن عبدالرحمن العشماوي

عبدالرحمن العشماوي

عبدالرحمن العشماوي

شاعر عربي مسلم من المملكة العربية السعودية.. ولد في قرية عراء احدى كبريات قرى بني ظبيان غامد في منطقة الباحة بجنوب المملكة عام 1956م وتلقى دراسته الابتدائية هناك وعندما أنهى..

المزيد عن عبدالرحمن العشماوي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبدالرحمن العشماوي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس