الديوان » العصر العباسي » ابن داود الظاهري »

هذا مقام فتي اضاع زمانه

عدد الأبيات : 13

طباعة مفضلتي

هذا مقام فتي اضاع زمانه

في بعض ما شيدت من بنيانه

جاد الزمان له باعطاء المنى

جوداً اضر عليه من حرمانه

فطغى واصغى للوشاة بألفه

واصر مغتراً على هجرانه

والرزء غربة آلف عن ألفه

ليس اغتراب المرء عن اوطانه

فبأي وجه اشتكي دهراً مضى

وزمان وصلك كان من ازمانه8

لو حصلت نوب الزمان بأسرها

وصروفه لغرقن في احسانه

أو ليس يستحي امرؤ يزري على

الاخوان وهو يراك في اخوانه

لا ذاق وصلاً من تبرم قبلفه

بمساكن وهواك من سكانه

ان الحياة لحبها يخشى الردى

ولصوبها يرتاد قبل اوانه

فاسلم وتقك السوء نفس متيم

لولاك لم يحمد صروف زمانه

بقيا عرو روحي أقيك به الردى

اذ كان فرعاً انت من اركانه

ان الحكيم لباذل جثمانه

عن روحه بقيا على جثمانه

وكذي الموقي عينه بجفونه

ليصونها مبقي على اجفانه

معلومات عن ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

محمد بن داود بن علي بن خلف الظاهري، أبو بكر. أديب، مناظر، شاعر، قال الصفدي: الإمام ابن الإمام، من أذكياء العالم. أصله من أصبهان ولد وعاش ببغداد، وتوفي بها مقتولاً...

المزيد عن ابن داود الظاهري

تصنيفات القصيدة