الديوان » العصر العباسي » ابن داود الظاهري »

أتهجر من تحب وأنت جار

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

أتهجر من تحب وأنت جار

وتطلبهم وقد بعد المزار

وتسكن بعد تأيهم اشتياقاً

وتسأل في المنازل أين ساروا

تركت سؤالهم وهم جميع

وترجو أن تخبرك الديار

فأنت كمشتري أثر بعينٍ

فقلبك بالصبابة مستطار

فنفسك لم ولا تلم المطايا

ومت أسفاً فقد حق الحذار

سمعت بنأيهم وظللت حياً

فقدتك كيف يهنيك القرار

إذا ما الصب أسلمه صدود

إلى بين فمهجته جبار

تباعد من هويت وأنت دانٍ

فلا تتعب فليس لك اعتذار

إذا ما بان من تهوى فولى

ولج بك الهوى فالصبر عار

معلومات عن ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

محمد بن داود بن علي بن خلف الظاهري، أبو بكر. أديب، مناظر، شاعر، قال الصفدي: الإمام ابن الإمام، من أذكياء العالم. أصله من أصبهان ولد وعاش ببغداد، وتوفي بها مقتولاً...

المزيد عن ابن داود الظاهري

تصنيفات القصيدة