الديوان » العصر العباسي » ابن داود الظاهري »

ألا من لقلب قد دعاه تجاسره

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

ألا من لقلبٍ قد دعاه تجاسره

وضاقت به بعد الورود مصادره

تغافل عنه الدهر فاغتر بالمنى

فلما أضاع الحزم كرت عساكره

فأصبح كالمأسور طالت عداته

عليه وذلت بعد عزٍّ عشائره

تجرت عليه النائبات فأصبحت

بكل الردى غير الحمام تبادره

وقد كان صرف الدهر يقبل نحوه

إذا جال في بحرٍ من الفكر خاطره

معلومات عن ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

محمد بن داود بن علي بن خلف الظاهري، أبو بكر. أديب، مناظر، شاعر، قال الصفدي: الإمام ابن الإمام، من أذكياء العالم. أصله من أصبهان ولد وعاش ببغداد، وتوفي بها مقتولاً...

المزيد عن ابن داود الظاهري

تصنيفات القصيدة