الديوان » العصر العباسي » ابن داود الظاهري »

وقائلة قد كان عذرك واسعا

عدد الأبيات : 4

طباعة مفضلتي

وقائلة قد كان عذرك واسعاً

ليالي كان الشعر في الرأس أسودا

فقلت لها والدمع جارٍ كأنه

نظام تعدى سلكه متبددا

لئن كان هذا الشيب غرك فاعلمي

بأني صحبت الشيب مذ كانت أمردا

أبا الشيب ينهي عن مساعدة الهوى

ولولا الهوى ما كنت للشيب مسعدا

معلومات عن ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

محمد بن داود بن علي بن خلف الظاهري، أبو بكر. أديب، مناظر، شاعر، قال الصفدي: الإمام ابن الإمام، من أذكياء العالم. أصله من أصبهان ولد وعاش ببغداد، وتوفي بها مقتولاً...

المزيد عن ابن داود الظاهري