الديوان » العصر العباسي » ابن داود الظاهري »

بعينيك ما ألقى إذا كنت حاضرا

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

بعينيك ما ألقى إذا كنت حاضراً

وأن غبت فالدنيا علي محابس

ففيم أرى نفسي لقىً بفنائكم

ولا من يدانيني لديكم مؤانس

أتحجبني أن قلت تحسد من بغى

هواي ومن أحفى به وأوانس

أجل أن من يبغي هواك محسدٌ

عليك ومن يهوى هواه منافس

إذا لم أنافس في هواك ولم أغر

عليك ففيمن ليت شعري أنافس

فلا تحتقر نفسي وأنت حبيبها

فكل امرئٍ يصبو إلى من يجانس

معلومات عن ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

محمد بن داود بن علي بن خلف الظاهري، أبو بكر. أديب، مناظر، شاعر، قال الصفدي: الإمام ابن الإمام، من أذكياء العالم. أصله من أصبهان ولد وعاش ببغداد، وتوفي بها مقتولاً...

المزيد عن ابن داود الظاهري

تصنيفات القصيدة