الديوان » العصر العباسي » ابن داود الظاهري »

يا منية القلب لو آماله انفسحت

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

يا منية القلب لو آماله انفسحت

وحظ نفسي من ديني ودنيائي

قل لي تناسيت أم أنسيت الفتنا

أيام رأيك فينا غير ذا الرائي

كانت لقلبي أهواء مفرقة

فاستجمعت مذ رأتك العين أهوائي

فصار يحسدني من كنت أحسده

وصرت مولى الورى مذ صرت مولائي

حتى إذا استيأس الحساد من دركي

وقل أعداي مذ قللت أكفائي

حميت طعم الكرى عيني فاهتجرا

فصار طيب الكرى من بعض أعدائي

من خان هان وقلبي رائد أبداً

ميلاً إليك على هجري وأقصائي

لا بد لي منك فاصنع ما بدا لك بي

فقد قدرت على قتلي وإحيائي

معلومات عن ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

محمد بن داود بن علي بن خلف الظاهري، أبو بكر. أديب، مناظر، شاعر، قال الصفدي: الإمام ابن الإمام، من أذكياء العالم. أصله من أصبهان ولد وعاش ببغداد، وتوفي بها مقتولاً...

المزيد عن ابن داود الظاهري

تصنيفات القصيدة