الديوان » العصر العباسي » صريع الغواني »

لبست عزاء عن لقاء محمد

عدد الأبيات : 4

طباعة مفضلتي

لَبِستُ عَزاءً عَن لِقاءِ مُحَمَّدٍ

وَأَعرَضتُ عَنهُ مُنصِفاً وَوَدوداً

وَقُلتُ لِنَفسٍ قادَها الشَوقُ نَحوَهُ

فَعَوَّضَها حُبُّ اللِقاءِ صُدودا

هَبيهِ اِمرءاً قَد كانَ أَصفاكِ وِدَّهُ

فَماتَ وَإِلّا فَاِحسِبيهِ يَزيدا

لَعَمري لَقَد وَلّى فَلَم أَلقَ بَعدَهُ

وَفاءً لِذي عَهدٍ يُعَدُّ حَميدا

معلومات عن صريع الغواني

صريع الغواني

صريع الغواني

مسلم بن الوليد الأنصاري، بالولاء، أبو الوليد، المعروف بصريع الغواني. شاعر غزل، هو أول من أكثر من (البديع) وتبعه الشعراء فيه. وهو من أهل الكوفة. نزل بغداد، فأنشد الرشيدَ العباسيَّ..

المزيد عن صريع الغواني

تصنيفات القصيدة