الديوان » العصر العباسي » صريع الغواني »

شخصت مذ يوم نادوا بالرحيل على

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

شَخَصتُ مُذ يَومَ نادَوا بِالرَحيلِ عَلى

آثارِهِم ثُمَّ لَم أَطرَف إِلى أَحَدِ

أَغضَت عَنِ الناسِ عَيني ما تَرى حَسَناً

في الناسِ حَتّى تَراهُم آخِرَ الأَبَدِ

تَقَسَّمَ الشَوقُ أَنفاسي فَقَطَّعَها

حُبٌّ بِنَفسِيَ في الأَحشاءِ وَالكَبدِ

لَمّا اِستَبى البَينُ مِن نَفسي وَأَمرَضَها

جاءَ الوَداعُ بِنَعيِ الصَبرِ وَالجَلَدِ

سَلَبتِ روحي وَأَسكَنتِ الهَوى بَدَني

فَصارَ فيهِ مَكانَ الروحِ في الجَسَدِ

معلومات عن صريع الغواني

صريع الغواني

صريع الغواني

مسلم بن الوليد الأنصاري، بالولاء، أبو الوليد، المعروف بصريع الغواني. شاعر غزل، هو أول من أكثر من (البديع) وتبعه الشعراء فيه. وهو من أهل الكوفة. نزل بغداد، فأنشد الرشيدَ العباسيَّ..

المزيد عن صريع الغواني

تصنيفات القصيدة