الديوان » مصر » حافظ ابراهيم » إن عضيك يا أخي بالملام

عدد الابيات : 10

طباعة

إِنَّ عَضّيكَ يا أَخي بِالمَلامِ

لا يُؤَدّي لِمِثلِ هَذا الخِصامِ

أَنتَ وَالشَمسِ وَالضُحى وَاللَيالي ال

عَشرِ وَالفَجرِ غَيرُ راعي الذِمامِ

ما عَهِدناكَ يا كَريمَ السَجايا

تَصرِفُ النَفسَ عَن هَناتِ الكِرامِ

لَيسَ في كُتبِنا سُؤالُ نَوالٍ

مِنكَ حَتّى خَشيتَ رَدَّ السَلامِ

نَحنُ نَرضى بِالقوتِ مِن هَذِهِ الدُن

يا وَإِن باتَ دونَ قوتِ النَعامِ

وَإِذا خانَ قِسمُنا ما شَكَونا

لِسِوى اللَهِ أَعدَلِ القُسّامِ

كَيفَ تَنسى يا بابِلِيُّ غَريباً

باتَ بَينَ الظُنونِ وَالأَوهامِ

وَحَزيناً إِذا تَنَفَّسَ عادَت

فَحمَةُ اللَيلِ جَمرَةً مِن ضِرامِ

وَإِذا أَنَّ كادَ يَنصَدِعُ الأُف

قُ وَتَعتَلُّ دَورَةَ الأَجرامِ

باتَ تَحتَ البَلاءِ حَتّى تَمَنّى

لَو يَكونُ المَبيتُ تَحتَ الرَغامِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حافظ ابراهيم

avatar

حافظ ابراهيم حساب موثق

مصر

poet-hafez-ibrahim@

294

قصيدة

7

الاقتباسات

1678

متابعين

حافظ إبراهيم شاعر مصري من الرواد الأعلام ، و أحد قادة مدرسة الإحياء في نهاية القرن العشرين ، ولد في ديروط بأسيوط عام 1871 أو 1872م ، فقد أباه طفلاً ...

المزيد عن حافظ ابراهيم

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة