الديوان » مصر » حافظ ابراهيم »

يا رافعا راية الشورى وحارسها

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

يا رافِعاً رايَةَ الشورى وَحارِسَها

جَزاكَ رَبُّكَ خَيراً عَن مُحِبّيها

لَم يُلهِكَ النَزعُ عَن تَأييدِ دَولَتِها

وَلِلمَنِيَّةِ آلامٌ تُعانيها

لَم أَنسَ أَمرَكَ لِلمِقدادِ يَحمِلُهُ

إِلى الجَماعَةِ إِنذاراً وَتَنبيها

إِن ظَلَّ بَعدَ ثَلاثٍ رَأيُها شُعَباً

فَجَرِّدِ السَيفَ وَاِضرِب في هَواديها

فَاِعجَب لِقُوَّةِ نَفسٍ لَيسَ يَصرِفُها

طَعمُ المَنِيَّةِ مُرّاً عَن مَراميها

دَرى عَميدُ بَني الشورى بِمَوضِعِها

فَعاشَ ما عاشَ يَبنيها وَيُعليها

وَما اِستَبَدَّ بِرَأيٍ في حُكومَتِهِ

إِنَّ الحُكومَةَ تُغري مُستَبِدّيها

رَأيُ الجَماعَةِ لا تَشقى البِلادُ بِهِ

رَغمَ الخِلافِ وَرَأيُ الفَردِ يُسقيها

معلومات عن حافظ ابراهيم

حافظ ابراهيم

حافظ ابراهيم

حافظ إبراهيم شاعر مصري من الرواد الأعلام ، و أحد قادة مدرسة الإحياء في نهاية القرن العشرين ، ولد في ديروط بأسيوط عام 1871 أو 1872م ، فقد أباه طفلاً..

المزيد عن حافظ ابراهيم

تصنيفات القصيدة