الديوان » العصر العباسي » كشاجم »

نطق الود باللسان الفصيح

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

نَطَقَ الوُدُّ باللِّسانِ الفَصِيْحِ

عن صفاءْ محْضِ وعَقْدٍ صحيحِ

ما شَكَرْتُ الزَّمَانَ شُكْري يوماً

فُزْتُ فِيْهِ بِقُرْبِ عَبْدِ المَسِيْحِ

بصديقٍ متى أباينُهُ بالجِسْ

مِ أَجِدْ روحَهُ تُلائِمُ رُوحِي

وإذَا ما الأدِيْبُ زُيِّنَ بالتَّقْ

رِيْظِ والمَدْحِ فهو زَيْنُ المدِيْحِ

كاتبٌ بارعٌ إذا التبسَ الرأ

يُ بدا في كتابِهِ المشروحِ

ومَصُونُ الأعْراضِ مُبْتَذِلُ المع

روف للمستَنِيْلِ والمُسْتَميحِ

يقظٌ يكبحُ الخُطُوبَ بتدبي

رِ مُذِلٍّ لُكُلِّ خَطْبٍ جَمُوحِ

وشبيهٌ بالرَّوْضِ خُلْقاً وبالقَطْ

رِ نوالاً وراحةً بالرّيحِ

معلومات عن كشاجم

كشاجم

كشاجم

محمود بن الحسين (أبو ابن محمد بن الحسين) بن السندي بن شاهك، أبو الفتح الرملي، المعروف بكشاجم. شاعر متفنن، أديب، من كتّاب الإنشاء. من أهل (الرملة) بفلسطين. فارسي الأصل، كان أسلافه..

المزيد عن كشاجم

تصنيفات القصيدة