الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

تبارك الله في اليأس من باس

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

تبارك الله في اليأس من باسٍ

والناسُ ليس لهم فضلٌ على الناسِ

من حيث ما هو ناسٍ إنه ولدٌ

لآدمَ وهو المنعوتُ بالناسي

معرِّفٌ بالذي في الطبع من صفة

وأين نور الهدى من نور نبراسِ

لقد أتاني كلامٌ كله حِكَمٌ

مني بصورةِ الهامٍ ووسواس

فقال لي وهو صدقٌ في مقالته

اشرب بكأسي وإني الماء في الكاسِ

كما جُعلتْ لموسى النارُ حاجبةٌ

حتى أكلمه من ذاتِ مقباس

ليعلم العبدُ أني كل من وقعت

عينٌ عليه من أنواعٍ وأجناسِ

فليس في الكون غيري والخلائقُ لي

فلي الغنى ولهم فقرٌ بإفلاس

إني ظهرتُ بأديانٍ مفصَّلةٍ

على لسانِ فقيه بي وشماسِ

وقمت في كلِّ حالٍ توصفون به

وصرتُ أظهر في العاري وفي الكاسي

وما تجلَّيتَ إلا لي فأدركني

عيني وأسمعت سمعي كلَّ وسواسِ

وما تحليت إلا بي لاظهر لي

فقمت لي أدباً حباً على الراس

لما ابتغاني الذي يدري معاملتي

حجبته معلما بالشامخ الراسي

ولم يكن غير عيني الشامخ الراسي

فلم تقع وحشة إلا بإيناس

تنازعت في أضدادٌ فقلتُ لها

إنَّ الحياةَ لفي طاعون عمواس

أحياهم الله في موت مشاهدة

ما في الحياة التي في الموت من باس

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي