الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

الحمد لله الذي أفضلا

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

الحمد لله الذي أفضلا

بما به أنعم في خلقهِ

فالجودُ و الأفضال منه على

عبادِه العاصين من خلقه

يعلمه العالمُ من أوجه

معرفة العارفِ من أفقه

وكلُّ من يهبط في علمه

به يرى ذلك من حقِّه

وجامعُ الكلِّ حضيضٌ به

أدرجه الرحمن في حقِّه

فكلُّ ما يجري من أحكامه

فإنها تجري على وفقه

قد جمعَ العالم في حشره

ليسأل الصادقَ عن صدقه

فإن أعادوه عليه فهم

ممن يري الإشراق من شرقه

أو ادَّعوا فيه لأعيانهم

والمدَّعي يصدقُ في نطقه

وكلهم يصدقُ في حاله

وكلهم يأكل من رزقِه

ما حاز منهم أحدٌ كله

بلْ كلهم منه على شقِّه

الجنسُ في البدرِ وفي شمسه

ونجمه والفصلُ في برقه

ما يعرفُ الحقَّ سوى شارب

يراه في الصفو وفي رتقه

يعرفه العالم في حشرهم

يومَ وقوفِ الناس من رفقه

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي