الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

إذا نزل الأمر العزيز من السما

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

إذا نزل الأمرُ العزيزُ من السما

ويعرجُ فيها معجمُ الحرفِ مبهما

ويولج في الأرضِ الغذاء لترتوي

فيخرج منها الزهرَ وشياً منمنما

مصابيحُ أنوارٍ الكواكبِ زينةٌ

لها ورجوماً للشياطين كلما

أرادوا استراقَ السمعِ من كلِّ جانبٍ

فيحرقهم منها شهابٌ تبسَّما

ويجعلُ ما يعلو على الأرضِ زينةً

لها فالذي يبدو إلى العين منه ما

يغذي به الرحمن جسماً مروحَنا

كما قد يغذي منه رُوحاً مجسَّماً

فقلتُ ومن غذاها من سمائه

فقيل لنا عيسى المسيحُ بنُ مريما

له الامتزاجُ الصرفُ من روحِ كاتبٍ

بديوانه لما تحلَّى بآدما

فروحَن أجساماً وجسم أنفساً

وكان له التحكيم أيان يمما

فلم أر سبطاً كان يشبه جدَّه

سواه كما قال المهيمن معلما

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي