الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

الله أكبر ما بالدار من أحد

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

الله أكبر ما بالدارِ من أحدٍ

وما خَلَتْ وهي عندي عينُ مستندي

دار الوجودِ تسمى وهو مظهرها

وما الوجودُ سواها عندها وقد

ما إنْ ذكرتك باسمٍ لستُ أعرفه

إلا ويوجد لي معناه في خَلَدي

وكان فيّ ولم أشعر بموضعه

كموضعِ الروح لا يدري به جسدي

شواهد الحالِ في الأشياء تعلمني

بها فأصبح في معلومةٍ جددِ

يمسي عليها رجالٌ ما لهم عددٌ

يغني الأمان الذي فيها عن العدد

هي السبيلُ إليها فهي غايتها

مثل التردفِ في الأسماء بالعدد

علمتُ منها علوماً لم يكن أحدٌ

يدري بها غير أهلِ العلم بالرصدِ

لهم رقيبٌ عليهم من نفوسهمُ

لا يعلمون به يهدي إلى الرُّشَد

ضخم الدسيعةِ وهَّابٌ أخو كرمٍ

ربُّ الجزورِ وربُّ الوهب والرفدِ

إذا تحركه الأنواء تحسبه

كأنه البحر يرمي السيف بالزبد

إن كانَ ينصره من كان يخذله

فلا تناقضَ بين الفردِ والأحد

أنهى إليكم كتاباً فيه ذكركمُ

لتعقلوا عنه ما يلقى بلا سَنَد

من الأوقاولِ من فقرٍ ومن بخلِ

من أجل قرض وإمساك عن المدد

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي