الديوان » مصر » أحمد شوقي »

ويوم من صبا آذار حلو

ويوم من صَبا آذار حلوٍ

فقدناه وما بلغ الشبابا

تَصَوَّر من حلى النيروز وجها

وَجمَّع من زخارفه إهابا

فَرَاق صباحه صحوا وزهوا

ولذَّ ضحاه حاشية وطابا

تناثر في البطاح حلى وأوفى

على الآفاق فانتظم الهضابا

وسالت شمسه في البحر تبرا

على مثل الزمرد حين ذابا

كأن نسيمه نفَس العذارى

طعمن الشهد أو ذقن الخبايا

تمناه ابن عباد صبوحا

إذا حث المزاهر والشرابا

وما قدَّرت أن سيجنّ ظهرا

ولم تكن القيامة لي حسابا

تشعَّث لِمة واغبر وجها

ودلَّى مِشفرا وأفترنابا

وبدَّل حسن ذاك السمت قبحا

وأصناف النعيم به عذابا

وضج البحر حتى خِيل موسى

أتى بعصاه أو فرعون آبا

وأبرق في العباب كأن سرا

بأسطول الجزيرة قد أهابا

كأن شعاعها في الثلج نار

لفارس حولها ضربوا القبابا

أو الحسناء يوم العرس جنَّت

فمزقتِ الغلائل والنقابا

فمن سَحَر السماء فأمطرتنا

فكان الدر والذهب الذهابا

تروق العين من بيضاء حال

كما تَرَّبتَ بالتِبر الكتابا

منادف عسجد ظفرت بقطن

فما تألوه ندفا وانتهابا

وقطَّعن الثلوج لكل روض

وكل خميلة منها ثيابا

فمن صور مجللة فِراء

ووِلدان مسربلة جبايا

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس