الديوان » العصر العباسي » الناشئ الأكبر » قد أغتدي وعيون الفجر واسنة

عدد الابيات : 12

طباعة

قد أغتدي وعيون الفجر واسنةٌ

والشمس راقدةٌ عن عين باغيها

بالمضرحيات يحتث النزاع بها

كالأسد تذعرها والنار تذكيها

حجنٍ مناسرها عقفٍ أظافرها

كأنها من حديدٍ ركبت فيها

كأن أعينها جزعٌ تطيف به

دارات تبرٍ أذيبت في مآقيها

تديرها بحماليقٍ مزيلةٍ

عنها قذاها فتخفيها وتبديها

تكاد تعرف في عيني معلمها

أوامراً من ضمير القلب يوحيها

أسومها لجةً لاحت مشارعها

وانصاع جدولها وارتج طاميها

فيها من الطير أنواعٌ مصنفةٌ

سبحان مبدعها فينا ومنشيها

مدبجات بألوانٍ مذهبةٍ

موشيةٍ برقومٍ جل واشيها

كأنهن رياضٌ بينها زهرٌ

يحف بطنانها منها ضواحيها

مطرزات بأعلامٍ مسيرةٍ

كالجزع تنشرها حالاً وتطويها

ماذا تظن وأشباه السباع لها

خواطفٌ خلسٌ قد حكمت فيها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الناشئ الأكبر

avatar

الناشئ الأكبر حساب موثق

العصر العباسي

poet-Al-Nashi-al-Akbar @

135

قصيدة

6

متابعين

عبد الله بن محمد، الناشئ الأنباري، أبو العباس. شاعر مجيد، يعد في طبقة ابن الرومي والبحتري. أصله من الأنبار. أقام ببغداد مدة طويلة. وخرج إلى مصر، فسكنها وتوفي بها. وكان يقال ...

المزيد عن الناشئ الأكبر

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة