عدد الأبيات : 22

طباعة مفضلتي

وعفرناةٍ ضبارمةٍ

صب مصب على أحنه

وارد الأكباد ذي لبدٍ

خادرٌ يستن في أرنه

هرت عصل خواضمه

سهكٌ في عرفه أسنه

تصبح الآساد نابيةً

عن مغانيه وعن قطنه

أوثقت للبطش آلته

فكفته السعي في مهنه

حرب الأبطال عادته

واغتيال الشوس من سننه

وإذا غطت بلا عمه

واستحر الزأر عن دمنه

غال قلب المرء يبعد عن

أرضه ما جال في أذنه

مخطف الأعجاز جوشنه

صدق أوفى على قننه

كأداة الحرب هامته

وكراءٍ شخت محتضنه

تقصف المران شكته

ويكل السيف عن حتنه

وإذا أجفانه ومضت

كوميض البرق في مزنه

لم ترغ عن عين لامحها

دون سل الروح من بدنه

كل ذي روح يدين له

ويخاف القرب من سننه

حين تمت منه مدته

وانقضى ما امتد من زمنه

غاله خرقٌ توسطه

نشزٌ أوفى على شزنه

جعلت فيه فريسته

كجثوم الطير في وكنه

فسرى والحين يقدمه

غير مطويٍّ على ظننه

وأتى يبغي فريسته

فوهى وانهد من ركنه

وغدا القناص فانتظموا

بين متنيه إلى ذقنه

بسهامٍ ألحفته كما

تدرج المقبور في كفنه

فثوى والترب مسكنه

نائي الأوطان عن وطنه

معلومات عن الناشئ الأكبر

الناشئ الأكبر

الناشئ الأكبر

عبد الله بن محمد، الناشئ الأنباري، أبو العباس. شاعر مجيد، يعد في طبقة ابن الرومي والبحتري. أصله من الأنبار. أقام ببغداد مدة طويلة. وخرج إلى مصر، فسكنها وتوفي بها. وكان يقال..

المزيد عن الناشئ الأكبر

تصنيفات القصيدة