الديوان » العصر العباسي » الناشئ الأكبر » راح إذا علت الأكف كؤوسها

عدد الابيات : 4

طباعة

راحٌ إذا عَلَتِ الأكفَّ كؤوسُها

فكأنها من دونها في الراحِ

وكأنَّها الكاساتُ ممّا حولها

من نورِها يَسبَهنَ في ضَحضاحِ

لو بُثَّ في غَسَقِ الظلام شُعاعُها

طلعَ المساءُ بغُرَّةِ الإصباحِ

نَفَضَت على الأجسام ناضِعَ لونِها

وَسَرَت بلذَّتها إلى الأرواحِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الناشئ الأكبر

avatar

الناشئ الأكبر حساب موثق

العصر العباسي

poet-Al-Nashi-al-Akbar @

135

قصيدة

92

متابعين

عبد الله بن محمد، الناشئ الأنباري، أبو العباس. شاعر مجيد، يعد في طبقة ابن الرومي والبحتري. أصله من الأنبار. أقام ببغداد مدة طويلة. وخرج إلى مصر، فسكنها وتوفي بها. وكان يقال ...

المزيد عن الناشئ الأكبر

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة