الديوان » العصر العثماني » أبو المعالي الطالوي »

إذا مرضت نفسي فأنتم أساتها

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

إِذا مَرِضَت نَفسي فَأَنتُم أُساتها

وَإِن ظَمئت يَوماً فَأَنتُم فُراتُها

لَها مِنكُمُ الودّ الَّذي سارَ ذِكرَهُ

وَحَدَّث عَنهُ الرَكب تَحدُو حُداتها

فَما خَبَرٌ قَد زَخرَفَتهُ عِصابَةٌ

تَقوّله عَنّي الغَداةَ غواتُها

يَرومون أَن أَسلُو هَواكُم بِجَهلِهم

وَهَيهات أَن تَسلُو النُفوسَ حَياتُها

لَئِن نَقَل الأَقوامُ عَنّي جِنايَةً

لَهُم وَالإِمامِ الحَقِّ حَقّاً جناتُها

وَما شَتَمَ الإِنسانَ إِلّا مُبلِّغٌ

أَفاعيَ قَولٍ ظَلَّ فيها رقاتُها

إِذا نَبأٌ مِن فاسِقٍ جاءَ بَغتَةً

تَبيَّن لَهُ فَالنَفسُ زينٌ تقاتُها

أَبَعدَ وَلائي أُصبِحُ اليَوم ناصِبا

فَيا خُطَّةً قَد حارَ فيها هُداتُها

وَما هَذِهِ إِلّا أُفيكَة مصطحٍ

وَشى وَشِرار الناسُ عِندي وُشاتها

هُمُ نَقَلوا عَنّي الَّذي لَم أَفُه بِهِ

وَما آفَة الأَخبار إِلّا رُواتُها

معلومات عن أبو المعالي الطالوي

أبو المعالي الطالوي

أبو المعالي الطالوي

درويش بن محمد بن أحمد الطالويّ الأرتقيّ، أبو المعالي. أديب، له شعر وترسل. من أهل دمشق مولداً ووفاة. جمع أشعاره وترسلاته في كتاب سماه (سانحات دمى القصر في مطارحات بني..

المزيد عن أبو المعالي الطالوي

تصنيفات القصيدة