الديوان » العصر العثماني » أبو المعالي الطالوي »

ألا هل لظلم لا يطاق دفاع

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

أَلا هَل لِظُلمٍ لا يُطاق دِفاعُ

وَدَعوى عَلى الخَصم الأَلدّ سَماعُ

فَلَم يَبقَ في قَوس التَبصُّرِ مَنزَعٌ

وَقَد طالَ مِن عَبدِ الكَريمِ نِزاعُ

رَمَتهُ سِهامُ الحادِثاتِ وَأَقصَدَت

حماةُ المَنايا صارِمٌ وَيَراعُ

تَمَزَّق مِنهُ العُمر كُلّ مَمَزَّقٍ

وَيَنتاشه مِنها يَدٌ وَذِراعُ

إِذا هُوَ لَم يُنجِز عَلى القُرب مَوعِداً

بِمَنصِبِ دَرسٍ لَيسَ عَنهُ دِفاعُ

وَلَم أَرجُ مِنهُ مَنصِباً قَطّ إِنَّما

رَجَوتُ نَدى سَعدٍ نَداه طِباعُ

فَتى كَفّه مَخلوقةٌ لِثَلاثَةٍ

سَماحٌ وَعَضبٌ صارِمٌ وَيَراعُ

أَمَولاي قَد شاعَت لِبابِكَ نِسبَتي

وَمَقسومُ مَدحي في عُلاك مُشاعُ

وَقَد صَدَرَت مِنّي إِلَيكَ قَصائِدٌ

وَرُقعَة وَجه لَم تُهَن وَرِقاعُ

وَلي مِنكَ وَعدٌ قَد تَراخى نِجازه

فَمُنّ بِميعادٍ خُطاه سِراعُ

فَأَنجِزهُ بِالأَمرِ المُطاعِ فَهَذِهِ

أَوامِرُكُم في الخافِقَينِ تُطاعُ

معلومات عن أبو المعالي الطالوي

أبو المعالي الطالوي

أبو المعالي الطالوي

درويش بن محمد بن أحمد الطالويّ الأرتقيّ، أبو المعالي. أديب، له شعر وترسل. من أهل دمشق مولداً ووفاة. جمع أشعاره وترسلاته في كتاب سماه (سانحات دمى القصر في مطارحات بني..

المزيد عن أبو المعالي الطالوي

تصنيفات القصيدة