الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

هل أضاخ كما عهدنا أضاخا

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

هل أُضاخٌ كما عهدنا أضاخا

حبذا ذلك المناخُ مُناخا

لو يعافَى حيٌّ لعوفِيَ أرخٌ

في قلالِ الجبال يَفْلو إِراخا

يتقرّى شثّاً ويألفُ طبا

قاً ويقرو ضالاً ويرعى مراخا

أو أقبٌ طوراً يؤمُّ أضَا الرو

ضِ وطوراً مَيْثاءَها الجواخا

أو أصكٌّ أسكُّ لا يعرف الغضرو

فَ سمٌّ منه ولا صملاخا

أو فَشغوٌ قتمُ الجآجئ منه

يعجلُ القرهبَ الشبوبَ امتلاخا

هنَّ أو أعصمٌ كأنْ مِدْرَياهُ

حين عاجا على القذالين حاخا

كان عيشي بهم أنيقاً فولَّى

وزماني فيهم غلاماً فشاخا

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري

تصنيفات القصيدة