الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

لائمي في النبيذ لم أر من قبلك

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

لائمي في النبيذ لم أرَ من قب

لك مَنْ لام في الحلال المباحِ

هي مفتاحُ قُفْل كلِّ سرورٍ

أيّ قفلٍ يُرَى بلا مفتاح

جمحت بي الكؤوسُ في حلبةِ الله

و فمن ذا يردّني عن جماحي

إِذ تدير الكؤوسَ كلُّ هضيم ال

كشح ريّا السوار غَرثى الوشاح

من عُقارٍ يَغْنَى الندامى بها عن

د حُلول الدجى عن المصباح

وإذا ما المدامُ دارتْ رأيتَ ال

شربَ صَرعى وما بهم من جراح

وتراها قد استباحت من القو

مِ حريماً ما كان بالمستباح

أنا لولا هذا لما كنتُ إلا

رجلاً سائحاً مع السيّاح

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري

تصنيفات القصيدة