الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

أي بدر نأى علينا بزوغه

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

أيُّ بدر نأى علينا بزوغُهْ

ذاك بدرٌ أعيا المحاقَ بلوغُهْ

غصُنٌ صيغَ من ضياءٍ كفانا

كلِّ نوعٍ من الضياءِ مَصوغه

صيغ الحسنُ وردَ خدّيه حتى

صيغ الأرضَ من دمي مصبوغه

اقتضى وَصفَه القريضُ فما يب

لغُ فيه من القريض بليغه

سحرُ لحظٍ ما كاد يلدغُ إلا

خاض في أبحر المنايا لديغه

رُغتُ عمَّن يلومُ فيه وألفى

لي عذراً عن الملامِ يُريغُه

فارتدائي فيه رداءَ الهوى السا

بغ مما يدينُ مثلي سبوغُه

لا تٌرغني إلى السلوِّ فإني

لستُ ممن يروغ حين تروغه

فرَّغ الشوقُ من سوى الشوق قلباً

كان بَدْءَ اشتغالِهِ تفريغُه

فإذا ما أساغ خلقٌ سُلُوّاً

عن حبيب فلستُ ممن يُسيغه

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري

تصنيفات القصيدة