الديوان » العصر الجاهلي » امرؤ القيس »

كأني إذ نزلت على المعلى

كَأَنّي إِذ نَزَلتُ عَلى المُعَلّى

نَزَلتُ عَلى البَواذِخِ مِن شَمامِ

فَما مُلكُ العِراقِ عَلى المُعَلّى

بِمُقتَدِرٍ وَلا مُلكُ الشَآمِ

أَصَدَّ نِشاصِ ذي القَرنَينِ حَتّى

تَوَلّى عارِضُ المَلِكِ الهُمامِ

أَقَرَّ حَشا اِمرِئِ القَيسِ بنِ حُجرٍ

بَنو تَيمٍ مَصابيحُ الظَلامِ

معلومات عن امرؤ القيس

امرؤ القيس

امرؤ القيس

(130-80 ق.هـ) (497-545م) امرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي، من بني آكل المرار. شاعر يماني الأصل. اشتهر بلقبه، واختلف النسابون في اسمه، وكان أبو هملك أسد وغطفان، وأمه أخت المهلهل الشاعر وعنه..

المزيد عن امرؤ القيس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة امرؤ القيس صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس