الديوان » العصر العباسي » ابن ميادة »

ألآ حييا الأطلال طالت سنينها

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

أَلآ حَيِّيا الأَطلالَ طالَت سِنينُها

بِحَيثُ إِلتَقَت رُبدُ الجِنابِ وَعَينُها

فَلَمّا أَتاني ما تَقولُ مُحارِبٌ

تَغَنَّت شَياطيني وَجُنَّ جُنونُها

وَحاكَت لَها مِمّا أَقولُ قَصائِداً

تَرامَت بِها صُهبُ المَهاري وجونُها

تَحِنُّ بِذي عاجٍ شُيوخُ مُحارِبٍ

لِتُصلَبَ حَتّى قَد أَتاني حَنينُها

أَلَم تَرَ أَنَّ اللَهَ غَشّى مُحارِباً

إِذا إِجتَمَعَ الأَقوامُ لَوناً يَشينُها

تَرى بِوجوهِ الخُضرِ خُضرِ مُحارِبٍ

طَوابِعَ لُؤمٍ لَيسَ يَنفَتُّ طينُها

لَقَد ساهَمتَناكُم سُلَيمٌ وَعامِرٌ

فَضِمناهُمُ إِنّا كَذاكَ نَدينُها

فَصارَت لَنا أَهلُ الضَئينِ مُحارِبٌ

وَصارَت لَهُم جَسرٌ وَذاكَ ثَمينُها

إِذا أَخَذَت خُضرِيَّةٌ قائِمَ الرَحى

تَحَرَّكَ قُنباها فَطارَ طَحينُها

وَما حَمَلَت خُضرِيَّةٌ ذاتَ لَيلَةٍ

مِنَ الدَهرِ إِلّا إِزدادَ لُؤماً جَنينُها

معلومات عن ابن ميادة

ابن ميادة

ابن ميادة

الرماح بن أبرد بن ثوبان الذبياني الغطفاني المضري، أبو شرحبيل، ويقال أبو حرملة. شاعر رقيق، هجاء، من مخضرمي الأموية والعباسية، قالوا: (كان متعرضاً للشر طالباً لمهاجاة الناس ومسابة الشعراء). وفي..

المزيد عن ابن ميادة