عدد الابيات : 9

طباعة

مِنَ العَينِ طَرفُهُ

وَمِنَ الظَّبيِ ظَرفُهُ

وَمِنَ الغُصنِ حينَ أَق

بَلَ يَهتَزُّ نِصفُهُ

وَمِنَ الرَّملِ إِذ تَأَو

وَدَ في المَشيِ رِدفُهُ

وَمِنَ البَرقِ حينَ أَط

لَعَ كَالبَدرِ خَطفُهُ

يا خَليلاً يَدِقُّ مَذ

هَبُ مَن رامَ وَصفَهُ

وَأَميراً عَلى الظِّبا

ءِ بِما نيطَ خَلفَهُ

قَد حَوَيناكَ بِالعُيو

نِ فَقُلنا استَخَفَّهُ

حَسَنٌ بِالكَريمِ أَن

يَمنَحَ النّاسَ عُرفَهُ

أَدَلالٌ فَرُبَّما

مازَحَ الإِلفُ إِلفَهُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الزيات

avatar

ابن الزيات حساب موثق

العصر العباسي

poet-ibn-alzayyat@

174

قصيدة

2

الاقتباسات

45

متابعين

محمد بن عبد الملك بن أبان بن حمزة، أبو جعفر، المعروف بابن الزيات. وزير العتصم والواثق العباسيين، وعالم باللغة والأدب، من بلغاء الكتاب والشعراء. نشأ في بيت تجارة في الدسكرة ...

المزيد عن ابن الزيات

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة