الديوان » العصر العثماني » العُشاري »

كل جود فمن نوال نداكا

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

كُل جود فَمن نَوال نداكا

نور اللَه بِالجَمال حماكا

كُنتُ للناس خَير هاد فَأَضحى

كُل من ضَل يَهتَدي بهداكا

كنز علم وَرَحمة وَوَقار

جمعت فيكَ وَالإِلَه حباكا

كَم لَنا فيكَ نعمة وَنَوال

أَحسَن اللَه يا نَبي جَزاكا

كَيف نَسطيع أَن نعد سَجايا

ك وَفي محكم الكِتاب ثَناكا

كثر المادحون فيكَ وَأَنى

أَن يحيطوا بدرة مِن علاكا

كرم منكَ أن قبلت مُسيئاً

بَقَليل مِن الثَناء أَتاكا

كُل من سوء فعله يَتَلاشى

فَلِذا لِلَّذي دَهاه دَعاكا

كَن لَهُ مِن حَوادث الدَهر حام

وَشَفيعاً إِذا نَشَرت لواكا

معلومات عن العُشاري

العُشاري

العُشاري

حسين بن عليّ بن حسن بن محمد العشاري. فقيه أصولي، له شعر. من أهل بغداد. نسبته إلى العشارة (بلدة على الخابور) ولد وتعلم في بغداد. وغلب عليه الفقه حتى كان..

المزيد عن العُشاري

تصنيفات القصيدة