الديوان » العصر العثماني » العُشاري »

بشراك بالعقد المضيء الثمين

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

بُشراك بِالعقد المَضيء الثَمين

يا ابنَ السراة السادة الأَكرَمين

دُمت بِعز وَسرور عَلى

طول اللَيالي وَمَمَر السِنين

فَاسحب ذيال العز في رفعة

تزهق مِنها أَنفُس الحاسِدين

وَقر عَيناً بِزفاف سَما

وَائمن فَأَنتَ اللوذَعي الأَمين

بِناء سَعد في سَماء سَما

نَجم السَما عال رَفيع رَصين

بدرة أَخرَجتها عامِداً

مِن بَحر مَجد وَكَمال معين

مَصونة حَوراء مَكنونة

دامَت بِأَلطاف الإِلَه المُعين

ما طَلَعت مِن قَبل شَمس الضُحى

في فلك البَدر المضيء المبين

تَزويجها كان بِأَمر الَّذي

بِأَمره كُل قَوي يلين

ذاكَ أَبو بَكر شَقيق العُلى

وَالمَجد ذو القَلب التَقي المَتين

فَاهن بِهَذا العُرس وانعم بِه

بِالاً بِرغم الحسد الكاشحين

لَها العُلى مُذ أَرخوه حمى

بدرة البَحرين فاز الأَمين

معلومات عن العُشاري

العُشاري

العُشاري

حسين بن عليّ بن حسن بن محمد العشاري. فقيه أصولي، له شعر. من أهل بغداد. نسبته إلى العشارة (بلدة على الخابور) ولد وتعلم في بغداد. وغلب عليه الفقه حتى كان..

المزيد عن العُشاري

تصنيفات القصيدة