الديوان » العصر الايوبي » الأبله البغدادي »

لا جفا البرق منزلا بالبراق

عدد الأبيات : 37

طباعة مفضلتي

لا جفا البرق منزلا بالبراق

وسقاه من صيّب المزن ساقي

فلقد كان موسما للصبابا

ت وانسا للهائم المشتاق

حيث شمل الفريق ما أصبح الده

ر له مؤذنا بوشك فراق

والمغاني غنية بشموس

قد فضلن الشموس في الأشراقِ

كالظبي أعينا يرينك أعنا

ق ظباء مخلوقة للعناقِ

كل خود تعذب المغرم الصب

ب بعذب من ثغرها البراقِ

تنثنى تثني الغصن الأهيف

راق العيون بالإيراقِ

أوسعتني صدا فخدَّت الخد

د دموع تضيق عنها المآقي

أكثر العاذلون فيها ولكن

خرسوا عند نطق ذاك النطاقِ

بعدت سلوتي يلها بعد ما

بين عفاة الوزير والإملاق

ملك تبصر الملوك له الصي

د خشوعا خواضع الأعناق

معرق في الفخار طاب أصولا

وفروعا كريمة الأعراق

واهب البدن الخرائد والبدن

هجانا والصافنات العتاق

مطعم الضيف خاضب الرمح والسي

ف لدى الروع بالدم المهراق

كسروى موفق الحل والعق

د وفي بالعهد والميثاق

شاد ما شاده الرفيل من المج

د وأحيا من ذكره فهو باقي

نشر الجود في الورى وطوى ال

جور بعدل قد سار في الآفاق

أغلق الرزق دوننا فوجدنا

في يديه مفاتح الأرزاقِ

رب جود غض إذا اخلق ال

جود وغاضت مكارم الأخلاقِ

وإلى ضوء بشره طوت العي

س بنا كل قاتم الأعماقِ

نلاقي من جوده الجم بحرا

ساقت المجتي إليه السواقي

ترتوي الأنفس العطاش يعدّ

راق من صفو مائه الرقراقِ

ليث حرب ضار إذا شبت ال

حرب وغيث شؤبوبه ذو اندفاقِ

مصدر البيض قانيات كان قد

كسيت خجلة الخدود الرقاق

كفه بالنوال اسمح للعا

فين من صوب واكف غيداق

ثبتت في رقابنا من نداه

عارفات أبقى من الأطواق

لم يسد غلظة ولكن بحق

واجب لم يزل وباستحقاقِ

راتق فاتق وما أبهر المل

ك وأبهى بالفاتق الرتاقِ

عد شكر الرجال من خير ذخر

ورآه من أنفس الأعلاقِ

عضد الدين دعوة من ولي

خالص الود غير ما مذاقِ

أنت خولتني النفيس من الوف

ر ونفست منعما من خناقي

وتداركتني برفدك لما

كنت من اسرفاقتي في وثاقِ

فسآتيك بالقوافي الجليلا

ت تهادى بين المعاني الدقاقِ

وأسوق القريض نحوك إذ كا

ن بناديك نافق الأسواقِ

وأزف الثناء صدقا على مج

دك يا مجزلا له في الصداقِ

أخفق المجتدي سواك ومن رجا

ك في مأمن من الإخفاقِ

فالق ما شئت من منى وابق فينا

مستماحا عمر الليالي البواقي

معلومات عن الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

محمد بن بختيار بن عبد الله البغدادي. شاعر، من أهل بغداد. كان ينعت بالأبله، لقوة ذكائه. في شعره رقة وحسن صناعة. وكان هجاءاً خبيث اللسان. يتزيا بزي الجند. له (ديوان..

المزيد عن الأبله البغدادي