الديوان » العصر الايوبي » الأبله البغدادي »

إذا عن الغمام ربي العقيق

عدد الأبيات : 37

طباعة مفضلتي

إذا عن الغمام ربي العقيق

كفاها برمد معي الشفيق

ويا برق الحمى سيريك جفني

إذا استجديته بخل البروق

فليت ثراك عاد سحيق مسك

فكم أدنيس من أمل سحيق

وكم لي فيك من أيام لهو

وصلت بها الصبوح إلى الغبوق

بمشتبهين من ورد وخد

وممتزجين من خمر وريق

وأحور من ظباء الشرق يزرى

بضوء الشمس في وقت الشروق

أتى يخفيه ليل الصدغ لولا

بروق من ثنايا فير روق

أجلت اللحظ في ورد جني

بخديه يشق على الشقيق

أسرت بحبه وغدا طليقا

فيا ويح الأسير من الطليق

إذا ما رق لي منه عتاب

لقيت العذل في وجه صفيق

الأمن مبلغ البخلاء أَنّي

لبست ماءة العيش الرقيق

أمنت تحرك النكبات لما

سكنت إلى ذراطود وثيق

بحيث أرى المكارم وهي سهمي

وسهم الحادثات بغير فوق

تركت الطرق للوراد لما

رأيت سوى طريقهم طريقي

عرفت بقصد عون الدين أني

غرفتُ الجود من بحر عميق

بمن يأوي إلى الحسب المعلى

غداة الفخر والنسب العريق

بمخضر الثرى ما اسود نقع

أعاد البيض حمرا كالعقيق

كريم رحت أسرح باتكالي

على جدواه في مرعى أنيق

طويل الباع ذو صدر رحيب

لراجيه وذو وجه طليق

يجود بما حوت يمناه عفوا

على العافين في سعة وضيق

شقيق المجد والهيجاء أكرم

بخدن المجد والحرب الشقيق

وحيد في المآثر بات يطوي

طريق المكرمات بلا رفيق

يقصر من سعى يبغي نداه

ولو ركب الرجاء عن اللحوق

مقيم للقصائد حين بارت

وللقصاد سوقا أي سوق

على أني خلقت قذى عيون

لارباب القريض شجا حلوق

وأغلظ ما عليهم أن أوافي

بجزل اللفظ في المعنى الدقيق

فيا غمر الرداء فداك غمر

يرى بر العفاة من العقوق

إلا بأبي خلائقك اللواتي

خلقن أرق من صفو الرحيق

الست من الذين إذا استطالوا

بفخرهم تقاصر كل نيق

أعدوا للحفيظة مرهفات

كأن شعاعها شعل الحريق

وكل اصم مذعور الأعالي

يريك تثني القد الرشيق

حلفت بهن أمثال الحنايا

تَخيَّلُها سِهاما في المروق

إذا اخترقت بنا الفلوات خلنا

مناسمها من الريح الخريق

قصدن منى وأكتاف المصلى

وطفن بجانب البيت العتيق

بأَن أبا المظفر خير خلق

يرى بالجود جد حر خليق

تمل قدوم صوم جاء يسعى

إليك مهرولا سعي المشوق

يقول بأن ستبقى ماتغنت

فصاح الورق في غصن وريق

معلومات عن الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

محمد بن بختيار بن عبد الله البغدادي. شاعر، من أهل بغداد. كان ينعت بالأبله، لقوة ذكائه. في شعره رقة وحسن صناعة. وكان هجاءاً خبيث اللسان. يتزيا بزي الجند. له (ديوان..

المزيد عن الأبله البغدادي

تصنيفات القصيدة