الديوان » العصر الايوبي » الأبله البغدادي »

أطلالهم بلوى العقيق فحاجر

عدد الأبيات : 39

طباعة مفضلتي

أطلالَهم بلوى العقيقِ فحاجرِ

لا عقّ نؤي حماك نوء محاجري

وحبتك من سحب الجفون بأدمع

تغنيك عن مسح الكبي الباكرِ

فلئن غدَوتِ من الأنيس خواليا

وحواليا من كلِّ ظبي نافرِ

فبما قصرت اللهو فيك بخرد

بيض كبيضات الظليم قواصرِ

ينظرنَ من خَلَلِ السجوف جآذرا

ويمسن في ورق الشباب الناضرِ

لما مررن على الغويرِ ونَثبِهِ

أزرت به منهن كثب مآزرِ

هنَّ الدمى لولا احمرار أنامل

ومنها الفلا لولا اسوداد غدائرِ

من كل ناضرة القوام غريرةٍ

هيفاء ناظرة بطرف فاترِ

ومعذر حلو الشمائل واللمى

كم لي على حبي له من عاذر

لم أنسه إذ زارني مثلثما

تحت الظلام على صباح سافرِ

بمناطق نطق وحجل صامت

وموزر عبل وكشح ضامرِ

يرنو بطرف ندى سقام ساحر

في رغده عن طرف صب ساهر

ويهز أعدل قامة فيها إذا

لعبت بها الخيلاء سيرة جائرِ

عاطيته صفراء ما خلت حشا

فرات لجيش همومه من صافرِ

برزت بروز الشمس بين شمامس

سجدوا لها إذ أخرجت من كافرش

بكر إذا مزجت رايت جبابها

متصاعدا كاللؤلؤ المتخادر

فكأنها من لطفها مخلوقة

في الكأس من خلق البهاء الاهرِ

بدريبادر جوده سؤاله

صدر نداه لوارد ولصادر

غيث يغيث المعتفين بسيبه

ليث له فتكات ليث خادر

قمن لراجيه بسد مفاقر

ولمن يداجيه بسود فواقر

سهل الخلائق والحجاب ممدح

رحب الجناب مرحب بالزائرِ

يبدو ندى يده ويحضر رفده

أبدا لباد يستحيح وحاضرِ

يلقى العِدا وترا وطلاَّب النّدى

بالشفع من إحسانه المتواترِ

حتم عليه بذل جود راتب

ما كن قط لحانم في النادرِ

بطل إذا غشي الحروب فبيضه

حمر تُمار من النجيع المائر

شيحان تحسبه عقابا نازلا

في متن أجرد كالعقاب الكاسرِ

ذو المكرمات السابقات وعودها

والعود لدن لا يلين لكاسر

جذلان يهزم جيش عسر عفاته

بميامن من جوده ومياسرِ

مازال يعمر بيت مدح واحد

فيه طوال السهر بيت الشاعرِ

فاعلق به تعلق بطود مانع

وانزل به تنزل ببحر زاخرِ

من رام حصر صفاته فقصاره

حصَر يغرّ بناظم وبنائرِ

من معشر وهبوا البدور وأصبحوا

حقا بدور أسرة ومنابرِ

أثروا من المجد التليد وآثروا

بطريفهم وحَووا كريم مآثرش

لك يا عبيد الله يا ابن محمد

فخر تقاعس عنه كل مفاخر

وتحلم عن قدرة وأجل ماء

وصف الرجال به تحلم قادر

يا من له أفلاك سعد لم تزل

أبدا تدور على العدا بدوائرِ

لا زلت تبهض آمليكَ بحمل ما

تسدى وتنهض كل جد عاثرِ

أسعد بعيد عائد لك بالمنى

في دولتي ملك وعز قاهرِ

وانحر عداك فإنهم أولى عدا

بالذَبحِ من بدنِ تَحل لناحرِ

معلومات عن الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

محمد بن بختيار بن عبد الله البغدادي. شاعر، من أهل بغداد. كان ينعت بالأبله، لقوة ذكائه. في شعره رقة وحسن صناعة. وكان هجاءاً خبيث اللسان. يتزيا بزي الجند. له (ديوان..

المزيد عن الأبله البغدادي

تصنيفات القصيدة