الديوان » لبنان » سليمان البستاني »

البيتيون بأمر ليطس

عدد الأبيات : 173

طباعة مفضلتي

البِيُتيونَ بأَمرِ ليطُسِ

إِفرُوثُوينُورٍ وفِينيلاَوُسٍ

وأَركَسِيلانٍ وإِكلُورِينُسِ

وبَعضُهُم من أَهلِ وَعرِ أُولِسِ

إِغرَايَ إِسكُولُن سَخِينُس هِيرِيا

ومن هضابٍ زِدنَ في إِتيُونِيا

وثَسبِيَا وسهلِ مِيكاليسا

هرمَةَ إِيرِثرِيَةٍ إِيليسا

وبعضُهُم من قَوم إِيلِيُونا

أُو كالِيا هِيلا وفِيتيُونا

ومِيديُونا زاهِرِ المَقامِ

كذَاكَ ثِسبا مَجمَع الحَمامِ

وكُوفَسٍ كُورُونيا أَترِيسِسِ

وهالِيَرتا رَوضَةِ المُستَأنِس

وهيفثُيِبِسِ المَباني الشَتَّة

ومن فَلاطيا وإِغليسَنتا

وقُدسِ أُنخِستا التي فيها زَكَت

غابُ أَفلُّونَ التي تبارَكَت

وأرنِيا ذَاتش الكُرُومِ المُخصِبه

وميدِيا ونِيسَةَ المُقَرَّبَه

ومُنتَهى البُلدانِ أَنثِيدُونا

وقد أَتَوا في سُفُنٍ خَمسينا

كلٌ بها عِشرُونض شَهماً ومِئَه

من فِتيَةٍ مُقدِمَةٍ مُلَبِّئه

وأسفلِيذُونَ وأُرخُومِينُ

من مِينُسٍ قَيلُهُما يَلمِينُ

كذا أًَخوهُ عَسقَلافُ جَهَّزَا

فُلكاً ثلاثينَ عَليها بَرَزا

لآرِسٍ فَرعانِ بالخِفاءِ

وَأَستيُوخا الغادَةِ العَذراءِ

بِقَصرِ أَكتُرَ بنِ آزياهُما

قد وُلِدا بعد القِرانِ لهما

من بَعدِ أَن ساقَ اشتدَادُ الحُبِّ

لِخدرِها القاصي إِلاهَ الحَربِ

وقَومُ فُوقِيا بأَربَعِينا

سَفينةً يُسرى البِيُوتِّيينا

جَمِيعُها سَوداءُ فيها يَرؤُسُ

اَفسِتَرُوفُوسُ وإِسخِيذِيُسُ

كلاهما ابنا ذِي العُلى إِيفِيتُس

فَرعِ نَبُولس قد أَتو من دَولِس

ووَعرِفِيثُسٍ ومن فانُوفَةِ

وَقُدسِ إِكرِيسا وقِيبارِيسَةِ

وأَنِمُورِيا وهِيَّمبُولِسِ

ومن قَفِيسَ الساحِلِ المقدَّسِ

وفِئةٌ من نَهرِ لِيلايا أَتَت

وغادَرَت ضِفَافَهُ بما ازدَهَت

وقومُ لُقرِيا بأَربَعِينا

سَفِينةً جاؤُا مُسَلَّحينا

بأَمرِ آياسَ بنِ وِيلا الفائِقِ

بطَعنهِ كلَّ سُرى الأَغارِقِ

وَهوَ أَخُو الخِفَّةِ في الشُّجعانِ

لأمَتُهُ دِرعٌ من الكتَّانِ

لَكِنَّهُ لدَى أَياسَ القَرمِ

إِبنِ تِلامُونض صغيرُ الجِسمِ

وجُندُهُ مِن قِينُسٍ أُوفُنطَةِ

قليارُسٍ بِيسا ومن إسكَرفَةِ

كذاك من تَرفا ومن إِثرُونُسِ

على ضفافِ نَهرِ بُوَّغريُسِ

وأوجيا ذاتِ الرِّياض المُؤنِسَه

ممَّا وراءَ أُوبِيا المُقَدَّسَه

وجُندُ أُوبِيا بأَربَعينا

سَفينةً سَوداءَهُم آتُونا

وهُم جَميعاً عُصبةُ الأَبانِتَه

ذَوِي القُوَى المُجَرَّباتِ الثَّابِتَه

مَوطِنُهم هِستيَةُ الأَبانِتَه

والبلدِ المعمورِ في دِيومِ

كذاك إِيرترِيَةٌ الكُرومِ

وفُرضَةٌ بَحرِيَّةٌ فِرِنثِسُ

ومن كَرِستةٍ ومن سِتيرا

دانُوا إلى أَمرِ أَلِيفينُورا

وَهوَ ابنُ خَلكُودُونَ عالي الجَنبِ

أميرِهِم من نَسلِ رَبِّ الحَربِ

وهم ذَوُون الغدائرِ المُستَرسِله

تَلَوهُ بالبأس وفَرطِ العَجلَه

يَبغُونَ شَقَّ الصَّدرِ بالدُّرُوعِ

بأَسَلٍ عالِيَةِ الفُرُوعِ

وجُهِزّت سَفائنٌ خَمسُونا

مَصبُوغَةٌ سَوداءُ من آثِينا

أَلمَوطِنِ البهيِّ لابنِ الأَرضِ

مُرِيدِ آثينا وصافي العِرضِ

رَبيبِها المَأثُورِ إيرِخثَاوُسِ

في الهَيكَلِ المَعمُورِ بالنَّفَائِسِ

حَيثُ بِحَولِ الحَولِ فِتيانُهُمُ

حُبًّا بها يُذبَحُ قُربانُهُمُ

يَرؤُسُها أَمهَرُ هادٍ يَهدِي

يومَ النِّزال عَجَلاتِ الجُندِ

ويَنظِمُ القَومَ ذَوي التُّرُوسِ

وهوَ مِنِستِسُ بنُ فِيتيُوسِ

لم يَحكِهِ من دونِ نَسطُورَ أَحَد

بل فاقهُ نَسطُورُ سِنًّا وانفَرَد

وجُهِّزَت مَراكِبٌ إِثنا عَشَر

فيها أَياسُ بنُ تِلامونَ أَمَر

وقد أَتَت في قَومِ سالامِينا

وَوَلِيَت فُلكَ الأَثِينيِّيينا

وجُندُ أَرغُس ماسِسٍ إِيُّونا

وأَترِزِينا ثمَّ هَرمِيُّونا

كذا إِيجِينا وآسينا التي

على خَليجٍ ثمَّ هَرمِيُّونا

كذاكَ إيجِينا وآسِينا التي

على خَلِيجٍ قِدماً شُيِّدَتِ

جَمِيعُهُم من فِتيةِ اليُونانِ

قُيُولهم ذِيُومِذُ الطِعانِ

وإِستِنِيلُ بنُ قَفَانُوسَ الجَري

كذاك أُريالُ بنُ ميكِستَ السَّري

مَن نِسبةً يُعزى لطالَيُونا

وشِدَّةً يَحكي المُخَلَّدِينا

سُفُنُهم سُودٌ ثمانُون وَقَد

ولَّوا ذِيُومذَ الأَميرَ المُعتَمَد

ووافِدُوا مِيكيِنيا البهيَّه

وأُرنِيا قُورِنشُسَ الغَنيَّه

وقومُ هِيفيريسيا فلينا

كذَاكَ من دِيارِ غُونُوِيسَه

وقُطرِ هِيليقَا وما قد جاوَرَه

كذاك إِغيالا البلادِ العامرَه

وأَرضَ سِكيُونا التي فيها حَكَم

أَذرَستُ أَوَّلاً على تِلكَ الأُمَم

جميعُهُم جاؤُا على فُلكٍ مِيَه

بِهمَّةٍ على الجَمِيعِ مُربيَه

وهُم أَجلُّ القَومِ بأساً وعَدَد

بِهِم أَغامَمنُونُ بالأَمر انفَرَد

قد ماس بالشِّكَةِ بافتِخارِ

لما حَوى من عِظَم اقتِدارِ

بِسُفُنٍ سِتِّينَ جُندُ ميسه

أَرضِ الحَمام وكذا فَاريسَه

وَوَعرِ لَقدَمُونِيا العَمِيقَه

كذا سُرى إِسبَرطَةَ الأَنيقَه

بَريسيا كَذا هِلُوسِ البَحرِ

وأُوجِيا ذاتِ ابتِسامِ الثَّغرِ

أَوتيليا أَمِكلِيا ولاَءَسِ

دانت إلى أَخيهِ مِينيلاَوُسِ

في عُزلَةٍ يُهَيَئُونَ العُدَّه

ونفَسُهُ بَينَهُمُ مُشتَدَّه

يَستَنهِضُ الهِمَّاتِ والحَمِيَّه

للذَّبِّ عن هِيلانَةَ المَسبِيَّه

جيرينِيا بَطَلُها المَشهورُ

والفارِسُ السَّامي النُّهى نَسطُورُ

سُفُنُهُ كَبيرةٌ تِسعينا

كانَت بها جاءَ معَ الباقينا

بِقَومِ فِيلُوسَ وإِيفيجِينيا

قيفارِسٍ فَتِيليا آرينِيا

وأَرضِ مَجرى أَلفَسٍ ثِريُونا

وآفِيا العُظمى هِلُس دُريُونا

حَيثُ لِنَسلِ زَفسٍ القِيانِ

ثَامِيرِسٌ قد لاحَ باطمِئنانِ

يَعُودُ من منزِلِ أفرِيتيسَ مِن

أُوخاليا وَغَيظُهُنَّ مُكتَمِن

لأَنهُ ادَّعى بإِحسانِ النَّغَم

أَكثرَ منهنَّ ومن كُلِّ الأُمَم

ضَرَبنَهُ بِكَيدِهنَّ بالعَمى

ثم استَلَبنَ من حِجاهُ النَّغَما

أَنسَينَهُ نَفَائِسَ الأَشعارِ

ومَهنَةَ الضَّربِ على القِيثارِ

وقَومُ أَرقادِيَةَ الآتُونا

من لِحفِ طَودٍ أَجَدٍ كِيلينا

بِقربِ قَبرِ أَفتِيُس مَن فازُوا

حَيثُ بدا يومَ الوَغى البِرازُ

وأهلُ أَرخُومِينِسٍ ذاتِ النَّعَم

كذَا أَنِسفا حَيثُ هَبَّاتُ النَّسَم

وَرِيفِيا سِتراتِيا وفِينيا

كذاكَ إِستمفالسٍ مَنتِينيا

وتِيجِيا فَرَّاسِيا يَقُودُهُم

أَغافَنُورُ أَنكَوُس عَمِيدُهُم

وهُم صَنادِيدُ مُحَنَّكُونا

جاؤُا على سَفائنٍ سَبعينا

أرسَلَها أترِيذُ عَوناً لَهُمُ

إذ جَهِلُوا صِناعَةَ الفُلكِ هُمُ

ومَن بأَرضٍ وَلَيت هِرمينِيا

أَليسِيا والوَعرَ في أُولِينيا

بفُرَاسِيا ثم الأَلِيذا الواسعَه

كذاكَ مِرسِينُوسَ تلكَ الشاسِعَه

كُلُّهُمُ من إِيفِيا قد رَكِبا

وقد أَعَدُّوا أَربَعِين مَركَبا

لكُلِّ عَشرَةٍ أَميرٌ يرؤُسُ

غِبنُ عَمارِنقا الفتى ذِيُورِسُ

كذا ابنُ أَقطِياطَ ثَلفيُوسُ

وأَمفِماخُ الفارِسُ العَبُوسُ

إِبنُ أُرِيتَ المُنتَمِي لأَكتُرِ

كذا فُلِكسِينُ الحقيقُ المَخبَرِ

إِبنُ أَغَستِينَ بنِ أَفغِياسا

ذي الطَّولِ والكُلُّ تسامى باسا

وميجسُ الذي أَتى مهزوما

قِدماً إلى دِيارِ دُولِخيُوما

غَيظاً على أَبيهِ فيلاوُسَ مَن

كان حبيبَ زَفسَ في ماضي الزَّمَن

بأَربَعينَ مَركباً سَوداءَ

بقومِ من يلي أَلِيذا جاءَ

من جُزُرٍ قُدسِيَّةِ الدِّيارِ

قاصِيَةٍ في شاسِعِ البحارِ

بإِيخناذَةٍ غدَت مشهورَه

ودُلخِيُومَ البلدَةِ المعموره

ومن يُحاكي زَفسَ بالرَّأي الأَغَر

أُذِيسُ في مرَاكبٍ إِثنَي عَشَر

من صَفحَتَيها صُبِغَت بالأَحمَرِ

اَتى بها بما لَهُ من عَسكَرِ

من قَومِ إِيتاكا وكيفالِينِيا

ذاتِ السُّرى البُهمِ وإِكرُوكِيليا

ومن أَغِيلِيفا ومن زاكِنثُسِ

وعِبرِها ونِيرِتُس وسامُسِ

وأَربَعُونَ مَركَباً سُوداً أَتَت

بقَومِ إِيتُولِيَةٍ مِمَّن حَوَت

من أُولنُس ووَعِر كالِيدُونا

والثَّغرِ خَلكِيسَ وإِفلُورُونا

كذاك منمُقَاتِلي فِيلينا

زَعِيمُهُم ثُوَاسُ قد بادُوا

وَجُندُ إِقرِيطِشَ ذاتِ المِئِةِ

مَدِينةٍ بإِيذُمِينٍ َأتَتِ

مَليكِهِم والطاعنِ الشَّدِيدِ

كذاك مِريُونَ الفتى العَنيدِ

جاؤُوا من المدَائِنِ الكِبارِ

غُرطِينةَ المتينَةِ الحِصارِ

إِغنُوسَةٍ مِيليتُسٍ ولِكتُسِ

لِيكَستُسٍ ريتيةٍ وَفَستُسِ

وقَومُهُم من سائِرِ البِلادِ

على ثمَانِينَ أَتَوا عِدادِ

وتِسعُ سُفنٍ بِجُنُودِ رُودُسِ

من لِندُسٍ غِيليسُسٍ كَامِيرُسِ

من كُلِّ لَيثٍ للوغى مُندَفِقِ

قد قُسِمُوا إِلى ثَلاثِ فِرَقِ

وابنُ هِرَقلَ قَيلُهَا الكَبيرُ

أَطلُوفُليمُ الطاعِنُ المشهورُ

وأَستِيُوخا أُمَّهُ من إِيفِرس

سَبى أَبُوهُ في ضِفَافِ سِلَّيس

لمَّا غَزا مَدائِناً عَظِيمَه

فيها بنو زَفسِ العُلى مُقِيمَه

فظَلَّ أَبِيهِ لِكمِنيُّوسَ قَتَل

وكانَ ذاكَ الشيخُ قارَبَ الأَجَل

ففَرَّ من أَبنائِهِ وحَفَدَهِ

بالبَحرِ في أَتباعِهِ وعُدَدِه

حتَّى إِذا عانى مَشقَّاتِ الأَسَى

دَفَعَهُ البحرُ لأَرضِ رُودُسا

جَعلَها ثلاثةً أَقساماً

بكُلِّ قِسمِ فِئةٍ أَقاما

وَزَفسُ رَبُّ الخَلقِ قَسَّامُ القِسَم

أَولاهُمُ الوُدَّ وأَجزَلَ النِّعِم

وفي ثلاثٍ بِبَنِي سِيما أَتى

إِبنُ شَرُوفُسٍ وأَغلايا الفتى

نِيرِيُسٌ أَجملُ أَهلِ الحَملةِ

غِلاَّ ابنَ فيلا القَرمَ عالي الهِمَّةِ

لكنَّهُ طَبعاً ضَعيفُ الباسِ

ولم يَكُن الابِنَزرِ النَّاسِ

وفي ثلاثينَ مَلا فِيلبُّسِ

وَأَنطِفُوسٍ وَلَدَي ثَسَّالُسِ

مَن كانَ مِن رَهطِ الهِرَقلِييِّنا

من جُزرِ كالِدنِيَةٍ آتُونا

ونِيسِرُس إِكرانَثُس كَاسُوسِ

كذاكَ أَرضِ اُورِفيلُس كُوسِ

تَتلُوهُمُ أَرغُوسَةُ الفَلاسِجَه

بسفُنٍ خَمسين سارت هائِجَه

قد عُرِفوا باسمِ الهلانِيِّينا

او مِرمِدُونٍ أو أَخائِيينا

مَع أَهلِ آلُوفا وإِطراخِينا

وإِفثِيا ثمَّ الأُلُوسِيّينا

كذا هِلاَسَ مَوطنِ الحِسانِ

زَعيمُهُم آخيلُ عالي الشَّانِ

قد غادَرَ الحربَ بما قد آلى

فاعتزَلُوا الكِفاحَ والنِّزالا

وظَلَّ عندَ الفُلكِ مُشتَدَّ الأَرَق

على بَرِيسا مُضمِراً كُلَّ الحَنَق

وكانَ من لِرنِيسةٍ سباها

بَشَرِّ حَربٍ عَمَّمَت بَلاها

ودَكَّ ثِيبَةٍ وفَرعِي إِيبِنُس

جَنَدَل مِينيساً وإِيفِستَرُفُس

الباسِلَينِ من بني سِيلِفيُسِ

فظَلَّ نائِياً بذاك المَجلِسِ

لكنَّهُ بُعَيدَ هذي المُدَّه

يَنهَضُ للحرب بكُلِّ شِدَّه

بَني فِلاقا وفِراسا الخَضرا

قُدسِ ذِميتيرا الرياضِ الغَرَّا

وجندَ إِفتِيلُونَ ذَاتِ الزَّهرِ

وأَنتَرُونَ فَوقَ جُرفِ البَحرِ

وأَهلَ إِيتُونا الوَفِيرَةِ النَّعَم

بأَربعين مَركَباً سُوداً نَظَم

إِفرُوطِسيلاسُ الفتى المِحرابُ

لكنَّهُ قد ضَمَّهُ التُّرابُ

وَهوَ ابنُ إِيفكلُوسَ صاحِب الغَنَم

إِبنِ فِلاخُسَ بنِ آرِيسَ النِّقم

قد كانَ أَوَّلَ الصَّنادِيدِ الأُولى

على العِدى انقَضُّوا فأَلفى الأَجَلا

وفي فِلاقا بَيتُهُ لم يَكمُلِ

وعِرسُهُ تَبكِيهِ مِلءَ المُقَلِ

وجُندُهُ بفَرطِ حُزنِهِم لَقَد

وَلَّوا فُذَرقُساً أَخاهُ المُعتَمَد

لكِنَّهُ أَقلُّ حُسناً وكِبَر

وإِن يَكُن مِمَّن بِبَأسِهِ اشتَهَر

وأهلُ بِيبِيا وإِغلامِيرا

وهَورِبيبياسَ ثمَّ فِيرا

سُفُنُهُم أَتَينَ إِحدى عَشرَه

أَفمِيلُ أَذمِيتَ وليُّ الإِمرَه

وَهوَ ابنُ أَلكِستا مَجِيدَةِ النِّسَا

أَجمَلَهِنَّ بِبنَاتِ فَليَسا

بسبع فلكٍ أهلُ أُولِيزُونا

ثُوماكِيا مِيليبِيا مِثيُونا

زَعيمُها فِيلُكتِتيسُ النَّابِلُ

كُلٌّ بِخَمسينَ أَتَت تُنَاضِلُ

جَمِيعُهُم فاقُوا بضَربِ النَّبلِ

لكِنَّ مَولاهُم شَتِيتُ الشَّملِ

يلقى بِلِمنُوسَ عَنا النَّكالِ

مُلقًى بِجُرحِ حَيَّةٍ عُضالِ

وسَوفَ يَذكُرُونَهُ طُرّاً على

سُفُنُهِم وَهوَ يُقاسي العِلَلا

شقَّ عَلَيهِم أَمرُهُ كَثيرا

لكنَّهُم رامُوا لهم أَمِيرا

لذاكَ ولَّوا أَمرَهُم مِيدُونا

إِبنَ سِفاحِ وِيلُسٍ ورِينا

وجُندُ إِترِمكا وإِيتُومَ الأَصَم

أُوخالِيا حيث أُريتُ قد حَكَم

بإمرَةِ ابنَي أَسقَلِيبَ الآسي

مَخَاوُنٍ وفُولَذِيرِ الباسِ

أَشهرُ مَن اتقَنَ عِلمَ الطِّبِّ

على ثلاثِينَ جَرَوا للحَربِ

وجَيشُ أَرمينا كَذا أَستِيرِيا

وأَرض مجرى السَّيلِ في هِيفيرِيا

وشامِخِ الطِّيطانِ مُبيَضِّ القُمَم

بأَربَعينَ مَركباً سُوداً عَزَم

وأُورفِيلُ بينهم زَعيمُ

إِبنُ أَبِيمُونَ الفتى العَظِيمُ

وجُندُ أَرغِيسا وأُولُوسُونا

أُرثا وغِرتُونا وإِيليُونا

فُولِيفِتٌ زَعيمُها ذو البأسِ

إِبنُ فِريثُؤُّس سليلِ زَفَسِ

وَهوَ ابنُ هِيفوُذامِيا الحَسناءِ

قد وَضَعَتهُ وأَبُوهُ ناءِي

يقتصُّ من مَرَدَةِ القَناطِرَه

ويلتقيهم بالنِّبالِ الماطرَه

طَرَدَهُم مِن أَرضِ فِيليُونا

إلى شَوامِخِ الأَثيكيِّينا

لم يَنفَرِد فُولِيفِتٌ بالاَمر بَل

لِيُنتُسُ ابنُ آرِسٍ مَعهُ استقل

إِبنُ كرُولُنٍ سَليلِ كِينا

بسُفُنٍ سَوداءَ اَربَعينا

وغُونِيُس بجُندِ كِيفُوسَ على

مَراكِبَ اثنَينِ وعِشرينَ تَلاَ

بِفِتيَةِ الإِينانِ والفَرِيبَه

مما يلي دُودُونَةَ القَريبَه

ومن رُبى جَدولِ طِيطارِسيُسِ

ذاكَ الذِي يَنصَبُّ في فِينُيسِ

بمَوجِهِ الفِضِيِّ لا يَمتَزِجُ

إِذ ذاكَ من لُجّ الستِّكسِ يَخرُجُ

من السِتكسِ مُثقلِ الأَيمانِ

لِذا طَفا كالزَّيتِ للعيانِ

ثمَّ فُرُوثُو بنُ تَنثرِيدُونا

بمن أَتى مِن غابِ فِيليُونا

وجُرفِ فِيناوُسَ من أَهالي

مغَنِيسِيا بأَربعين تالي

فهذه اَماثِلُ البِلادِ

وجُملةُ المُلوكِ والقُوَّادِ

معلومات عن سليمان البستاني

سليمان البستاني

سليمان البستاني

سليمان بن خطار بن سلوم البستاني. كاتب وزير، من رجال الأدب والسياسة، ولد في بكشتين (من قرى لبنان) وتعلم في بيروت. وانتقل إلى البصرة وبغداد فأقام ثماني سنين، ورحل إلى..

المزيد عن سليمان البستاني

تصنيفات القصيدة