الديوان » مصر » أحمد شوقي »

جثا لديها وأذرى الدمع ناظره

جثا لديها وأذرى الدمع ناظره

وعاتَبَتها بأن قالت محاجره

يا دلّ هذا الهوى إن كان أوّله

ما قد رأيتِ فدُلِّى كيف آخره

وعدت بالقلب ملكا ليس يملكه

وليس تبلغه يوما عساكره

هبيه قمبيز أو قيروش والده

فإن تيمان يوم الروع قاهرة

فأطرقت خجلا من عتبه وجرى

دمع الندامة لا ترقا بوادره

تقبل الرأس من تيمان تائبة

عن ذنبها وحبيب القلب غافره

كأنما فمها في شعر عاشقها

خمر يخامرها مسك تخامره

تقول تيمان ماذا كنتُ صانعة

وهل يردّ قضاء الله حاذره

لكُم لدىّ هوى والقلب حافظه

وللبلاد هوى والقلب ناصره

إن لم يكن وطن لي في الهوى ولكم

فأي دوح الهوى تأوي طوائره

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس