الديوان » العصر الايوبي » كمال الدين بن النبيه »

بدر تم له من الشعر هاله

عدد الأبيات : 17

طباعة مفضلتي

بَدْرُ تِمٍّ لَهُ ِمَن الشَّعْرِ هَالَهْ

مَنْ رَآهُ مِنَ المُحِبِّيْن هَالَهُ

قَصُرَ اللَّيْلُ حِيْنَ وَلَّى وَلاَ غَرْ

وَ غَزالٌ غارَتْ عَلَيْهِ الغَزالَهْ

يا نَسيمَ الصَّبَا عَساكَ تَحَمَّلْ

تَ لَنا مِن سُكَّانِ نَجْدٍ رِسالَهْ

كُلِّ مَعْسُولَةِ المَراشِفِ بَيْضا

ءَ حَمَتْها سُمْرُ القَنا العَسَّالَهْ

عانَقَتْنِي كَصارِمي وَأَدَارَتْ

مِعْصَمَيْها فِي عاتِقِي كَالحِمالَهْ

إن بِالرَّقْمَتَيْنِ مَلْعَبَ لَهْوٍ

بَسَطَتْ دَوْحُهُ عَلَيْنَا ظِلالَهْ

مَعْلَمٌ مُعْلَمٌ وَشَى بُسْطَةُ الزَّهْ

رُ وَحاكَتْهُ دِيمَةٌ هَطَّالَهُ

وَكَأَنَّ الحَمامَ فِيهِ قِيانٌ

أَعْرَبَتْ لَحْنَها عَلى غَيْرِ آلَهْ

وَكَأَنَّ القَضيبَ شَمَّرَ لَلرَّقْ

صِ سُحَيراً عَنْ ساقِهِ إِذْيالَهْ

إنَّ خَوْضَ الظَّلْماءِ أَطْيَبُ عِنْدي

مِنْ مَطايا باتَتْ بِكُلِّ كَلالَهْ

فَهْيَ مِثْلُ القِسِيِّ شَكْلاً وَلكِنْ

هِيَ فِي السَّبْقِ أَسْهُمٌ لاَ مَحالَهْ

تَرَكَتْها الحُداةُ فِي الخَفْضِ وَالرَّفْ

عِ حُرُوفاً فِي جَرِّهَا عَمّالَهْ

نَحْوَ بابِ الوَزِيرِ يُوسفَ نَجْمِ الدِّ

ينِ نَجْلِ الحُسَيْنِ زَيْنِ الجَلالِهْ

كَمْ لَهُ مِنْ رِسالَةٍ تُعْجِزُ الخَلْ

قَ كَأَنَّ البَارِي بِهَا أَوْحَى لَهْ

ذُو يَدٍ مُوسَوِيَّةٍ وَمُحَيَّا

يوُسفِيٍّ إِذْا رَأَيْتَ جَمالَهْ

يَبْسُطُ الجُودَ عِنْدَما يَبْسُطُ السَّا

ئِلُ فِي نَيْلِ جُوْدِهِ آمالَهُ

دارُهُ جَنَّةُ النَّعِيمِ فَمَنْ فا

زَ بِتَقْبِيلِ تُرْبِها طُوبَى لَهْ

معلومات عن كمال الدين بن النبيه

كمال الدين بن النبيه

كمال الدين بن النبيه

علي بن محمد بن الحسن بن يوسف، أبو الحسن، كمال الدين ابن النبيه. شاعر، منشئ، من أهل مصر. مدح الأيوبيين، وتولى ديوان الإنشاء للملك الأشرف موسى. ورحل إلى نصيبين، فسكنها..

المزيد عن كمال الدين بن النبيه