الديوان » العصر الايوبي » كمال الدين بن النبيه »

ليت عيني مكان نظمي ونثري

عدد الأبيات : 36

طباعة مفضلتي

لَيْتَ عَيْنِي مَكَانَ نَظْمِي وَنَثْرِي

فازَ شِعْرِي فَلَمْ أَقُلْ لَيْتَ شِعْرِي

مَنْ جَزَتْهُ البَناتُ شَرّاً فَإِنِّي

قَدْ جَزَتْني خَيْراً بُنَيَّاتُ فِكْرِي

فَهْيَ إِذْ حُمِّلَتْ سَلامِي نَسِيٌم

وَهْيَ كَالطَّيفِ بي إِلَيْكُمْ يَسْرِي

يا كِتَابِي وَما يُطِيقُ كِتَابِي

حَمْلَ هَمِّيْ وَبَثَّ أَشْجانِ صدرِي

قِفْ مَكانِي وَقَبِّلِ الأَرْضَ عَنِّي

وَبِوُدّي لَوْ كُنْتَ وَجْهِي وَثَغْرِي

قِفْ بِدارٍ بِبابِها وَقَفَ الدَّهْ

رُ مُطِيعاً ما بَيْنَ نَهْيٍ وَأَمْرِ

حَيثُ تَمْتَدُّ لِلعَوالِي ظِلالٌ

فَوْقَ بَحْرٍ مِنَ المَكارِمِ يَجْرِي

حَيْثُ نادَى السَّماحُ حَيَّ عَلى الجُو

دِ وَقامَتْ صَلاتُهُ بِالجَهْرِ

حَيْثُ أَعْلاَمُ جَوْشَنٍ فَرُبا المَشْ

هَدِ فَالظَّاهِرِيَّتَيْنِ الخُضْرِ

حَيْثُ تَنْدَى نَواسِمُ الرِّيحِ ما بَيْ

نَ قُوَيْقٍ وَرَوْضَةٍ وَالجِسْرِ

فَسَقاهَا الحَيَا وَإِنْ كانَ يُغْنِي

جُودُ موسى عَنِ السَّحابِ الغُرِّ

مَلِكٌ دِينُهُ الوَفاءُ إِذْا دَا

نَ مُلُوكُ الدُّنْيَا بِنُكْثٍ وَغَدْرِ

جَارُ جارَيْهِ دَافِعٌ عَنْ يَتِيْمَيْ

هِ مُحَامٍ كالضَّيْغَمِ المُكْفَهِرِّ

صانَ شَهْبَاءَ ذَا وَحَدْباءَ هذا

بِطِوالٍ سُمْرٍ وَبِيضٍ بُتْرِ

زُرْ ثَرَى وَالِدَيْهِما تَسْتَمِعْ طِيْ

بَ ثَناءٍ عَلَيهِ مِنْ كْلِّ قَبْرِ

وَتَأَمَّلْ مَآثِرَ النَّاسِ هَلْ أَفْ

صَحَ عَنْ مِثْلِهَا كِتَابُ الدَّهْرِ

فَهْوَ لِلّهِ مِنْ عَفافٍ وَتَقْوَى

وَهْوَ لِلنَّاسِ مِنْ حِفَاظٍ وَبِرِّ

مُحْسنٌ لِلْمُسِيْءِ يَعفو بِقَلْبٍ

فِيهِ كِبْرٌ عَنْ حَمْلِ حِقْدٍ وَكِبْرِ

ما ارْتَقَى فَهْمُهُ عَلى شَرَفِ الرَّأْ

يِ فَأَبْقَى مُغَيَّباً خَلْفَ سِتْرِ

لَيْسَ يَرْضَى لِبَاسَ حُلَّةِ مُلْكٍ

لَمْ تُطَرَّزْ لَهُ بِحَمْدٍ وَشُكْرِ

جائِرُ السَّيْفِ عادِلُ الحُكْمِ لا يَبْ

رَحُ فِي حَالَتَيْهِ طَالِبَ أَجْرِ

تَتَلَقَّاهُ يَوْمَ حَرْبٍ وَعَدْلٍ

مُسْتَبِدّاً مَكانَ قَلْبٍ وَصَدْرِ

أَحْسَنُ النَّاسِ تَحْتَ أَعْلاَمِ جَيْشٍ

خافِقَاتٍ وَفَوْقَ طِرْفٍ طِمِرِّ

يَتَجَلَّى عَنْهُ العَجاجُ كَما انْجَا

بَ دُجَى اللَّيْلِ عَن جَبِيْنِ البَدْرِ

أَيْنَ يَمْضِي حَيَاؤُهُ وَالعَوالِي

ناظِراتٌ لَهُ بِطَرْفٍ شَزْرِ

يَقْطَعُ الجَيْشَ بِالمُهَنَّدِ ضَرْباً

ضَرْبَ موسى يَوْمَ انْفِلاقِ البَحْرِ

آلُ شاذِي شَهْرُ الصَّيامِ جَلاَلاً

وَأَبُو الفَتْحِ فِيْهِ لَيْلَةُ قَدْرِ

مَعْشَرٌ فِي وِفاقِهِمْ كُلُّ خَيْرٍ

مِثْلَما فِي شِقاقِهِمْ كُلُّ شَرِّ

خُضْرُ أَكْنَافِ السِّلْمِ بيضُ الأيادِي

سُودُ أَيَّامِ الحرْب حُمْرُ البُتْرِ

يا مُلُوكَ الإِسْلامِ عنْهُمْ قَعَدْتُمْ

كَقُعودِ الكُفَّارِ فِي يَوْمِ بَدْرِ

وَجُيوشُ الفَرَنْجِ فِي ثَغْرِ دِمْيا

طَ يُساقُونَهُمْ بِكَأْسٍ مُرِّ

سَيَنالُونَ دُونَكُمْ شَرَفَ الفَتْ

حِ وَيَحْوونَ عِزَّ يَوْمِ النَّصْرِ

مِنْكَ مَدْحِيْكَ أَيُّهَا المَلِكُ الأْش

رَفُ وَالدُّرُّ بَعْضُ فَضْلِ البَحْرِ

وَثَنائِي عَلَيْكَ مِنْكَ وَنَشْرُ الرَّ

وْضِ شُكْرٌ لِمُسْتَهَلِّ القَطْرِ

أَنْتَ قَرَّبْتَنِي فَأَعْلَيْتَ قَدْرِي

أَنْتَ خَوَّلْتَنِي فَأَغْنَيْتَ فَقْرِي

فَلْيَجُدْ مْنَ يَشَا وَيَبْخَلْ بِمَا شَا

ءَ حَرامٌ عَلَيْهِ ذَمِّي وَشُكْرِي

معلومات عن كمال الدين بن النبيه

كمال الدين بن النبيه

كمال الدين بن النبيه

علي بن محمد بن الحسن بن يوسف، أبو الحسن، كمال الدين ابن النبيه. شاعر، منشئ، من أهل مصر. مدح الأيوبيين، وتولى ديوان الإنشاء للملك الأشرف موسى. ورحل إلى نصيبين، فسكنها..

المزيد عن كمال الدين بن النبيه

تصنيفات القصيدة