الديوان » العصر الاموي » سراقة البارقي »

لعمرك إني فى الحياة لخائف

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

لَعَمرُكَ إنِّي فِى الحَيَاةِ لخَائِفٌ

لِبِشرٍ عَلَى أَن لَستُ مُتَّرِكا ذَحلا

إذا كَانَ قَلبى لِلخَلِيفَةِ نَاصِحاً

ووجهُ الأمِيرِ حينَ أَحضُرُهُ سَهلا

تَهَضَّمتُ أَعدَائِى وجَاشت مَرَاجِلى

تَخَالُ القُمَامَ تَحتَهَا حَطَباً جَزلاَ

فَإِن أَهجُ يَربُوعاً فَإِنِّىَ لاَ أرَى

لِشَيخِهمُ الأقصَى على ناشِىءٍ فَضلاَ

صِغَارٌ مَقَارِيهُم عِظَامٌ جُعُورُهُم

بِطَاءٌ إِلَى الدَّاعِى إِذا لَم يَكُن أكلاَ

قُبَيِّلَةٌ لاَ يُدرِكُونَ بِتَبلِهِم

وَلاَ يَسبِقُونَ الدَّهرَ مُطِّلِباً تَبلاَ

سَوَاءٌ كَأَسنَانِ الحِمَارِ فَلاَ تَرى

لِذِى شَيبَةٍ مِنهُم عَلَى نَاشِىءٍ فَضلاَ

لَعَمرِى لَقَد بَاعَ الفَرَزدَقُ نَفسَهُ

بِوَكسٍ وَجَارَى لاَ كَفِيًّا وَلاَ فَحلاَ

معلومات عن سراقة البارقي

سراقة البارقي

سراقة البارقي

سراقة بن مرداس بن أسماء بن خالد البارقي الأزدي. شاعر عراقي، يمانيّ الأصل. كان ممن قاتل المختار الثقفي (سنة 66 هـ) بالكوفة، وله شعر في هجائه. وأسره أصحاب المختار، وحملوه..

المزيد عن سراقة البارقي

تصنيفات القصيدة