الديوان » العصر الاموي » سراقة البارقي »

متى ما تلق بى خيلا تداعى

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

مَتَى مَا تَلقَ بِى خَيلاً تَدَاعَى

وَدُونَ فِرَاقِهَا وَجَعٌ وَمَوتُ

فَلَستُ بِكَارِهٍ لِلِقَاءِ رَبِّى

وَلاَ فَرِحِ الفُؤَادِ إِذَا نَجَوتُ

أُقَاتِلُ حِينَ أُعرَفُ وَسطَ قَومِى

وأستَحيى الكِرامَ إذَا نَبَوتُ

وَأَصبِرُ فِى أُمُورٍ قَد عَرَتنِى

وَشُلَّ الخمسُ مِنِّى إن نَصَوتُ

وَلَستُ بِلاَطِمٍ وَجهَ ابنِ عَمِّى

وَشُلَّ الخمسُ مِنِّى إن نَصَوتَ

وَلاَ أَلهُو بِقَينَةِ أَقرِبَائِى

وَمَا عِلمِى بِهِنَّ إذَا قَفَوتُ

كَذَاكَ نَشَأتُ فِى قَومِى صَغِيرا

وَرَبَّونى بِذَلِكَ إذ رَبَوتُ

معلومات عن سراقة البارقي

سراقة البارقي

سراقة البارقي

سراقة بن مرداس بن أسماء بن خالد البارقي الأزدي. شاعر عراقي، يمانيّ الأصل. كان ممن قاتل المختار الثقفي (سنة 66 هـ) بالكوفة، وله شعر في هجائه. وأسره أصحاب المختار، وحملوه..

المزيد عن سراقة البارقي

تصنيفات القصيدة