الديوان » العصر الأندلسي » العفيف التلمساني »

لو سقينا الربوع ماء الشباب

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

لَوْ سَقَيْنَا الرُّبُوعَ مَاءَ الشَّبَابِ

مَا وَفَيْنَا فَكَيْفَ مَاءُ التَّصَابِي

فَاسْقِنِي مِنْ مَنَازِلِ الحَيِّ وَجْداً

يَا رُبُوعَ دُمُوعَ السَّحَابِ

يَا ثُغُورَ الأَقَاحِ كُونِي رِضَاباً

إنَّ أَشْهَى الأقَاحِ ذَاتُ الرِّضَابِ

وَبِكأَسِ الشَّقِيقِ كُونِي شَرَاباً

أَنْتِ فِي حُمْرَةٍ كَلَوْنِ الشَّرابِ

أَوْثَقَتْنَا بِالنَّرْجِسِ الغَضِّ مِنْهَا

أَعْيُنٌ لاَ كَأَعْيُنِ الأَحْبَابِ

تِلْكَ فِيهَا مِنْ فَتْرَةِ الحُسْنِ جَمْعٌ

فَارِقٌ لِلجُسُومِ والأَلْبَابِ

معلومات عن العفيف التلمساني

العفيف التلمساني

العفيف التلمساني

سليمان بن علي بن عبد الله بن علي الكومي التلمساني عفيف الدين.شاعر، كومي الأصل (من قبيلة كومة) تنقل في بلاد الروم، وكان يتصوف ويتكلم على اصطلاح (القوم) يتبع طريقة ابن..

المزيد عن العفيف التلمساني