الديوان » العراق » إبراهيم الطباطبائي » أراك الدهر تمنحني صدودا

عدد الابيات : 9

طباعة

أراك الدهر تمنحني صدودا

متى ترعى المودة والعهودا

إلى مَ تريع بالهجر قلباً

بحبِّك لم يزل كلفاً عميدا

مني الأحباب هل في الدهر يوماً

تعود فمنيتي في أن تعودا

وكنت على البكا جِلداً ولكن

نواك أذال عبرتيَ الجمودا

أراقب عذَّلاً لي فيك أبدت

ضمائرها على حنق حقودا

ولولا أنَّ لي بهواك قلباً

يذوب وأدمعاً تطس الخدودا

وأجفاناً مؤرقة تعدُّ ال

كواكب فهي لم تألف هجودا

لما أحببت أن أرضى بأرض

أوسد ساعديّ بها الصعيدا

أجشم حزناميلاً فميلا

واقطع سهلها بيداً فبيدا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم الطباطبائي

avatar

إبراهيم الطباطبائي حساب موثق

العراق

poet-Ibrahim-Tabatabai@

225

قصيدة

39

متابعين

إبراهيم بن حسين بن رضا الطباطبائي، من آل بحر العلوم. شاعر عراقي، مولده ووفاته بالنجف. كان أبيّ النفس، لم يتكسب بشعره ولم يمدح أحد لطلب بره. له (ديوان شعر - ...

المزيد عن إبراهيم الطباطبائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة