الديوان » مصر » أحمد شوقي »

يود من الأرواح ما لا توده

يودّ من الأرواح ما لا تودّه

ويفتك فيها مسرفا وهي جنده

نمير تواليه المحاسن ورَّدا

وتنهل منه النفس لو راق وِرده

خذوه بنفسي إنه هو قاتلي

ولا تقتلوه إنني أنا عبده

ولا تسألوه ما ذنوبي واسألوا

قبول متابي قبل ذنب أعدّه

ولا تذكروني عنده بشفاعة

فإن شفيع الواجد الصب وجده

لحاني الذي لم يعرف السهد جفنه

ولم تدر تقليب المضاجع كبده

وقاطعني من كنت أرجو وفاءه

وأين أخو الود الذي دام وده

فيا مدنيَ العذال ماشاء عِطفه

ويا مقصى العشاق ما شاء صده

أيُمنح منك القرب من سار ذمه

ويمنع منك اللفظ من سار حمده

ويأوي لظل من سواك رجاؤه

ويعتنق الحرمان من أنت قصده

أعوذ بعيد الملك من أن يمرّ بي

فلا يلتقي بي في غرامك سعده

فتى تشرق الدنيا إذا ذكر اسمه

ويهتز اشياخ الزمان ومرده

إذا ما الليالي نمن لم يغف حزمه

وفوق سهاد الدهر في الخطب سهده

وإن يرتجل وعدا وفي الليل هجعه

تجلى على الصدق الصباح ووعده

فتى النيل أضحى عصمة بك ملكه

وكان سلاما في يمينك عهده

وشعب أطاش الدهر ثابت جأشه

فخار فلما جئته جاء رشده

فلو أن حالا دام لم ينقض الأسى

ولكنها الأيام حال وضده

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس